تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال

سمّها ثورة العمل المستقل أو اقتصاد الأعمال المستقلة – لا شك أنها ظاهرة سريعة النمو. في الوقت الذي أدرك فيه قادة المؤسسات اعتمادهم المتزايد على المهارات الخارجية المؤقتة في مجال التقنية والكثير من المجالات الأخرى، اختار عدد متزايد من المحترفين في مجموعة واسعة من المجالات أن يسلكوا مساراً مهنياً آخر وهو مسار "المواهب المرنة"، ولهذا فإنهم يحتاجون للنصح والإرشاد عن التفاوض على مهام جديدة.
يعتبر هؤلاء المحترفون، أن التفاوض على سعر مناسب والعلاقات كفاءة مهمة لعملهم، فالأمر لا يتعلق بالمال فحسب. حتى عندما يحدث التفاوض أو "ينظّم" عبر وكالة أو منصة للمهارات مثلما يحصل في بعض الأوقات، تظل المواهب المرنة بحاجة إلى بصيرة ذاتية ومعرفة ومهارة للتفاوض بنجاح على علاقات مع المؤسسات العميلة تحقق النفع لكلا الطرفين.
نصائح للمستقلين للتعامل مع المهام الجديدة
ماذا يقول مؤسسو شركات التوظيف المرن والمسؤولون التنفيذيون في الشركات العميلة عن المتطلبات الأساسية لإتمام التفاوض بنجاح؟ فيما يلي نصائح حكيمة منهم حول ما يجب فعله، وما يجب تجنبه، وما يجب مراعاته أثناء التفاوض:
1- تذكر أن محور العمل هو المرونة. الجانب الفريد في المهارات المرنة أنها ليست وظيفة دائمة. إنها مختلفة، لأن توقعات الأداء أكثر إلحاحاً وعجلة، وفقاً لجودي ميلر، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لـ

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022