facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

نموذج الماسة

ما هو نموذج الماسة؟

نموذج الماسة (Diamond Model): يُسمى أيضاً "نظرية الميزة التنافسية الوطنية" (Theory of National Competitive Advantage)، وهو مصطلح ابتكره مايكل بورتر وذكره أول مرة في كتابه "الميزة التنافسية للأمم" (Competitive Advantage of Nations)، وهو نموذج في شكل "ماسة" (مخطط ثماني الأوجه) يركز على شرح سبب التنافسية الدولية العالية التي تتمتع بها بعض الصناعات الموجودة في بلدان معينة دون غيرها؛ كما يشرح سبب القدرة الابتكارية المستدامة لبعض الشركات الموجودة في بعض البلدان أو المنتمية لصناعات معينة دون غيرها. 

يؤكد بورتر بأن قدرة أي شركة على المنافسة في الساحة الدولية تعتمد بشكل أساسي على مجموعة مترابطة من المزايا الموجودة في الموقع الذي تنشط فيه، والتي تكون متوفرة حصراً في بعض الصناعات أو البلدان، وهي المزايا التي تمكّن الشركات المحلية من الابتكار والتحديث المستمر اللذان يعتبران عاملاً ضرورياً للتوسع الدولي.

العناصر المكوّنة لنموذج الماسة

يمكن شرح المكونات الأساسية الأربعة لنموذج الماسة كما يلي: 

1- سياق استراتيجية الشركة وشدة المنافسة: يتمحور هذا العامل حول القواعد والمحفزات التي تحكم المنافسة، ويشمل العوامل الفرعية التالية:

  • تنافس محلي منصف وقواعد تنافس واضحة؛
  • حماية الملكية الفكرية؛
  •  الشفافية التي تشمل التصريح المالي، والكشف عن الفساد؛
  • سيادة القانون؛
  • أنظمة قائمة على حافز الكفاءة أو الجدارة، ومكافحة مختلف أشكال التمييز.

2- شروط الطلب المحلي: ويتمحور هذا العامل حول طبيعة حاجات المستهلك المحلي، ومدى تطورها، ويشمل العوامل الفرعية التالية:

  • ارتقاء الطلب المحلي، والاتجاه نحو منتجات ذات قيمة اجتماعية مثل الطلب على المنتجات الصديقة للبيئة؛
  • الطلب على المعايير التنظيمية مثل مراقبة انبعاث غازات السيارات؛
  • طلب محلي غير مألوف يمكن تقديمه على المستوى الوطني والعالمي مثل نظام "أوربي" لتمويل السكن.

3- قطاعات ذات صلة وقطاعات داعمة: ويتمحور حول وجود قطاعات مكمّلة أو داعمة للصناعة الأساسية، ويشمل العوامل الفرعية التالية:

  • مدى توفر الموردين المحليين مثل مزارع تجميع الألبان بالنسبة لشركة نستله؛
  • سهولة الوصول إلى الشركات ذات الصلة بالصناعة؛
  • وجود تجمعات صناعية بدلاً من مجموعة من الشركات أو المصانع المنعزلة.

4- نوعية المدخلات: ويتمحور هذا العامل حول وجود مدخلات عالية الجودة ومتخصصة متاحة للشركة أو الصناعة، ويشمل العوامل الفرعية التالية:

  • مدى توفر الموارد البشرية المؤهلة؛
  • سهولة الوصول إلى مؤسسات البحث والجامعات والتعاون معها؛
  • بنية تحتية جيدة وهيكلة إدارية فعالة؛
  • توفر بنية علمية وتكنولوجية مشجعة. من مظاهرها، على سبيل المثال، نقل معرفة نستله المتطورة إلى منتجي الألبان؛
  • موارد طبيعية مستدامة؛
  • توفر مصادر التمويل.

إنّ تفاعل العوامل الأربعة الأساسية مع بعضها البعض ينتج عنه تأثير متبادل يظهر في العوامل الفرعية، وهي بدورها تمثل أربعة وجوه أخرى، أي ما مجموعه ثمانية وجوه، وهو أصل التشبيه بالماسة ثمانية الوجوه.

مواضيع ذات صلة:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!