تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

نمذجة الموضوعات

ما هي نمذجة الموضوعات؟

نمذجة الموضوعات (Topic Modeling): أحد التطبيقات الحديثة لتعلم الآلة، وهي شكل من أشكال معالجة اللغة الطبيعية، تستخدم التعلم الآلي لوضع هيكل للبيانات النصية من خلال تحديد الموضوعات المشتركة دون الحاجة إلى التحليل اليدوي. تستخدم هذه الطريقة خوارزمية تحدد عدد مرات ظهور الكلمات المفردة ومواضع ظهورها في الأنواع المختلفة من المستندات وكيفية ارتباط مختلف الكلمات ببعضها (على سبيل المثال، قد تجد الخوارزمية أن كلمة "وقت" غالباً ما تظهر بجوار كلمة "إدارة"). ثم تنشئ مجموعات من الكلمات الرئيسية التي يمكن استخدامها لاستنتاج موضوعات مشتركة. على سبيل المثال، قد يتبين من خلال إجراء تحليل للمواقع الإخبارية في عام 2020 أن كلمات "اختبار" و"لقاح" و"حظر شامل" و"فيروس" تظهر غالباً معاً، ما قد يشكل موضوع "فيروس كورونا".

يمكن أن تكون نمذجة الموضوعات طريقة فعالة لتحليل البيانات الضخمة النصية، ولكن كما هو الحال مع أي أداة من المهم النظر في آثارها الأخلاقية. يمكن استخدام نمذجة الموضوعات لتحليل رسائل البريد الإلكتروني أو الرسائل المرسلة عبر تطبيق "سلاك" (Slack) أو حتى المحادثات الهاتفية التي يتحول فيها الصوت إلى نص، ما يؤدي إلى بناء "حقل ألغام أخلاقي" للمسائل المتعلقة بالخصوصية. لذا، من المهم التأكد من أن الموظفين على دراية بالكيفية التي يمكن أن تُستخدم بها مراسلاتهم في العمل وأن البيانات الشخصية أو الحساسة تظل منفصلة عن المحتوى المستخدَم للتحليل (لأنه قد يكون من الصعب منع نماذج تعلم الآلة غير الخاضعة للرقابة من استخراج معلومات من بيانات لا تتعلق بالعمل).

النقائص التي تشوب عملية نمذجة الموضوعات

أولاً، على الرغم من أن العملية مؤتمتة إلى حد كبير، فإنها تتطلب مدخلات بشرية حول عدد الموضوعات التي يجب استخلاصها ومعايير تلك الموضوعات. وهذا يعني أنه من الصعب تكرار النماذج، لأن المحللين الذين يتخذون خيارات مختلفة قد ينتهي بهم الأمر باستخراج موضوعات مختلفة من المجموعة نفسها من البيانات. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون من الصعب تفسير نتائج الخوارزمية التي تستخدمها طريقة نمذجة الموضوعات وتحويل مجموعات من الكلمات إلى موضوعات مترابطة. ففي حين أن النتائج الأولية من البرمجيات المستخدمة في نمذجة الموضوعات يمكن أن تقدم بعض الرؤى والأفكار، إلا أنه لا تزال هناك حاجة إلى استكشاف النتائج بمزيد من التفصيل لفهم الفروق الدقيقة بين الموضوعات المحددة. وبذلك يمكن أن تكون نمذجة الموضوعات أداة مفيدة لتنظيم النصوص، ولكن يجب اعتبارها نقطة انطلاق وليست ناتجاً نهائياً للتحليل النوعي للبيانات الضخمة.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!