نظرية الدوامة المتصاعدة Upward Spiral

ما مفهوم نظرية الدوامة المتصاعدة؟

نظرية الدوامة المتصاعدة (Upward Spiral): تسمى أيضاً "نظرية الدوامة المتصاعدة لتغيير نمط الحياة" (Upward Spiral Theory of Lifestyle Change)، وقدمتها صاحبة "نظرية التوسع والبناء" (Broaden-and-Build Theory) وأستاذة علم النفس في جامعة نورث كارولينا في تشابل هيل "باربرا فريدريكسون" (Barbara Fredrickson) في بحث نشرته عام 2009.

تعد الدوامة المتصاعدة استعارة للتطور والتقدم، وتدل على العملية المتواصلة للنمو المتصاعد المدفوع بالأفكار المعززة ذاتياً، إذ يستطيع الفرد بالتركيز المتعمد على الأفكار والأفعال الإيجابية برمجة العقل لإعطاء الأولوية لمشاعر السعادة بدلاً من التوتر والحزن، والذي يمكّنه من حل المشاكل على نحو أفضل.

تنطوي نظرية الدوامة المتصاعدة على وجود حلقتي تكرار من مرحلتين، الأولى داخلية، تنشأ من ممارسة سلوكيات الحفاظ على الصحة؛ مثل المشي أو التأمل، وتؤدي إلى الشعور بعواطف إيجابية تخلق بدورها دافعاً لا شعورياً للإقبال على مزاولة هذه السلوكيات، والذي يعني أنه في حال كان هذا السلوك مجزياً، فإننا سنشعر بالحماس لتكراره واتخاذه عادة أو هواية، والذي ينتج عنه حلقة أخرى خارجية توسع الوعي وتنمي الموارد على نحو يتضخم بموجبه التواصل بين السلوك والعواطف الإيجابية.

اقرأ أيضاً: