facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

اليقظة الذهنية

ما تعريف اليقظة الذهنية؟

اليقظة الذهنية (Mindfulness): تُسمى أيضاً "الوعي الذاتي"، وتُستخدم في بعض الأحيان كمرادف للتأمل (Meditation)، ويُقصد بها الممارسة التي يخصص فيها الفرد قدراً من الوقت والجهد ليكون يقظاً وواعياً قدر الإمكان، ومن أمثلة الطقوس الممارَسة للوصول لحالة اليقظة الذهنية نجد الاسترخاء في مكان هادئ والتأمل، والتنفس العميق والبطيء، وممارسة رياضة اليوغا.

اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.

فوائد اليقظة الذهنية في مجال الأعمال

في مجال الأعمال، يمارس العديد من قادة الشركات والرؤساء التنفيذيين اليقظة الذهنية، وذلك بسبب آثارها الإيجابية في صقل المهارات المختلفة مثل الانتباه، وقوة الذاكرة، وتعزيز الذكاء العاطفي.

يمكن حصر الفوائد الناجمة عن ممارسة اليقظة الذهنية فيما يلي:

  • زيادة المرونة: يمكن أن تسهم اليقظة الذهنية في التقليل من القلق الذي يُصيب الإنسان، وهو ما يعزّز المرونة في مواجهة الظروف الصعبة، كما يمكن أن تحسّن أداء الموظَف عندما يكون معرّضاً للضغوط؛
  • تعزيز الذكاء العاطفي: إذ تشير الأبحاث التي أجريت على الدماغ باستخدام تقنيات التصوير المغناطيسي بأن اليقظة الذهنية يمكن أن تساعد في تعزيز قدرتنا على تنظيم عواطفنا؛
  • تعزيز الإبداع: إذ إننا نطرح أعظم أفكارنا ونحقق ابتكاراتنا الثورية عندما نكون في حالة ذهنية أكثر استرخاء وتأملاً، والسبب الأرجح لذلك هو أنّ اليقظة الذهنية تشجع على التفكير المتشعب (أي طرح أكبر عدد من الحلول الممكنة لمشكلة معيّنة)، وهذا مكوّن أساسي للإبداع والابتكار؛
  • تحسين العلاقات بالآخرين: إذ تساهم اليقظة الذهنية في تحسين المزاج، وزيادة الإحساس بالتآلف مع الآخرين، وقد يجعل من الفرد شخصاً ألطف وأكثر رأفة بالغير؛
  • تعزيز التركيز: إذ يمكن أن تساعد اليقظة الذهنية في التقليل من ميلنا نحو التشتت، ذلك أنها تعزّز قدرتنا على المحافظة على تركيزنا بل تقوّي ذاكرتنا أيضاً.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!