تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

معاداة الفيدرالية

ما معنى معاداة الفيدرالية؟

معاداة الفيدرالية (Anti-Federalism): أُطلِقَ مصطلح "فيدرالي" (Federal) خلال الثورة الأميركية وفي أعقابها على المناصرين للحكومة التي شُكِّلت بمقتضى مواد الكونفدرالية، لكن شعر البعض بضعفها، ودعوا إلى تعديلها أو استبدالها، واستنسبوا لأنفسهم تسمية "الفيدراليون" (Federalists)، ومع تحركهم لتعديل المواد، أطلقوا تسمية "المعادون للفيدرالية" (Anti-Federalists) على المعارضين لنهجهم.

آثر المعادون للفيدرالية ضعف الحكومة المركزية، إذ جادلوا أن الدستور منح الحكومة الفيدرالية نفوذاً أكثر من اللازم، وجرّد حكومات الولايات والحكومات المحلية من الكثير من صلاحياتهم.

المعاداة للفيدرالية والاقتصاد

خضعت مسائل اقتصادية للجدل بين الفريقين، إذ وصف الاتحاديون الاقتصاد خلال سنوات الكونفدرالية بأنه في وضع يرثى له، وعزوا ذلك إلى قصور أداء الحكومة بمقتضى مواد الكونفدرالية، فيما سيتيح الدستور برأيهم سياسة تجارية موحدة، تعود بالفائدة على التجار والمزارعين والعمال. لكن أنكر المعادون للفيدرالية سوء الوضع الاقتصادي وقصور السياسات الاقتصادية للولايات.

أعلام المعاداة للفيدرالية

يعد كل من المحامي والسياسي "باتريك هنري" (Patrick Henry)، والفيلسوف ورجل الدولة "صامويل آدمز" (Samuel Adams)، والسياسي "جورج ماسون" (George Mason) من أبرز الشخصيات المعادية للفيدرالية.

اقرأ أيضاً

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!