تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

اللامركزية

ما هي اللامركزية؟

اللامركزية (Decentralization): هي طريقة تنظيمية تعتمد على تفويض سلطة اتخاذ القرار للمستويات الإدارية الأدنى بحيث تؤدي إلى مرونة وسرعة في العمل ومواجهة المتغيرات. ذكر هذا المصطلح لأول مرة في القرن التاسع عشر أثناء الحديث عن الثورة الفرنسية.

عندما تطبق اللامركزية فإنه لا يشترط العودة إلى جهة محددة لاتخاذ القرار، ولا تركز السلطة بمستوى إداري واحد أو منصب وحيد، إنما توزع على كافة المستويات الإدارية كل حسب ضرورة عمله.

تُتّبع اللامركزية عندما تكون المهام كثيرة، بحيث يصبح عبئاً على شخص أو مستوى إداري القيام بها، لذا يتم تفويض بعضها إلى آخرين ويطلب من البقية العودة إلى المفوض إليه في حال لزم الأمر.

خصائص اللامركزية الإدارية

تتمتع اللامركزية الإدارية بمجموعة خصائص تتمثل بـ:

  • تُعد رسالة الشركة هي البوصلة في عملية اتخاذ القرارات لجميع الموظفين.
  • تُدفع القرارات إلى التطبيق.
  • تتخذ التجارب السابقة الناجحة والفاشلة منها بمثابة دروس يُستفاد منها في عملية اتخاذ القرارات.
  • يتمتع الموظفون بحرية اتخاذ القرارات في إطار من التنسيق.

أنواع اللامركزية الإدارية

بصفة عامة، يوجد ثلاثة أنواع من اللامركزية الإدارية وهي:

  • اللامركزية: يتمثل هذا النوع في إعادة توزيع الحكومة لسلطة اتخاذ القرار والمسؤوليات المرتبطة بها على الموظفين التابعين لها في المناطق الأخرى.
  • التفويض: تُنقل سلطة اتخاذ القرار والمسؤوليات المتربطة بها من الحكومة إلى منظمات شبه مستقلة تكون مسؤولة أمام الحكومة بخصوص القرارات التي اتخذتها.
  • نقل السلطة: تُنقل صلاحية اتخاذ القرار والمسؤوليات المرتبطة بها إلى وحدات شبه مستقلة من الحكومة المحلية.

مزايا وعيوب اللامركزية الإدارية

تساعد اللامركزية في إنجاز المهام بسرعة وكفاءة وفعالية، وتتيح للمدراء مساحة للتفكير الاستراتيجي لتركيز جهودهم بالأمور الأهم من متابعة الإجراءات الروتينية الدورية.

لكن بنفس الوقت يحتاج تطبيق اللامركزية المزيد من الرقابة على المفوضين لإنجاز الأعمال، وقد تتيح بعض التجاوزات من خلال إساءة المفوض إليهم في استعمال السلطة.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!