تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

مؤشر بافيت

ما تعريف مؤشر بافيت؟

مؤشر بافيت (Buffett Indicator): مقياس يُستخدم لتحديد ما إذا كان سوق الأسهم أعلى أو أقل من قيمته العادلة، بناءً على متوسط البيانات التاريخية.

يستخدِم العديد من المستثمرين والمحللين عادةً نسبة السعر إلى الأرباح (Price-Earnings Ratio. P/E) لقياس تقييمات سوق الأسهم، فيما يركز رجل الأعمال والمستثمر الأميركي وارن بافيت (Warren Buffett) على مقارنة القيمة السوقية للأسهم الأميركية المتداولة علناً بالناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة، ويُعتمد رأس المال السوقي للناتج المحلي الإجمالي كمؤشر تقييم طويل الأجل للأسهم.

كيفية حساب مؤشر بافيت

يمكن حساب مؤشر بافيت عن طريق قسمة القيمة السوقية للأسهم على قيمة إجمالي الناتج المحلي الإجمالي للدولة، فإذا كان الناتج بين 50-75% فهذا يعني أن السوق مقيّمة بأقل من قيمتها العادلة، وإذا كان بين 75-90% تكون السوق مقيّمة عند القيمة العادلة، أما إذا تراوح الناتج بين 90-115% فيكون تقييم السوق مبالغاً فيه. على سبيل المثال؛ أثناء فقاعة الدوت كوم وصل مؤشر بافيت إلى 170% أي أن السوق مقيمة بـ 70% تقريباً أعلى من قيمتها العادلة.

ويعتمد معظم المحللين في الولايات المتحدة على مؤشر ويلشير 500 (Wilshire 5000) لقياس إجمالي القيمة السوقية لجميع الأوراق المالية للأسهم الأميركية ببيانات الأسعار المتاحة بسهولة.

انتقادات لمؤشر بافيت

يصعُب على مقياس واحد توضيح الوضع الصحي أو التقييم النسبي للسوق بأكملها، لذا تركزت الانتقادات لمؤشر بافيت في:

 

  • أسعار الفائدة

 

ينظر مؤشر بافيت فقط في القيمة السوقية للأسهم؛ لكنه لا يأخذ في الاعتبار كيفية تقييم الأسهم بالنسبة للاستثمارات البديلة مثل السندات، فمع ارتفاع أسعار الفائدة يحصل المستثمرون على عائد مرتفع على السندات؛ ما يقلل الطلب على الأسهم. بالإضافة إلى ذلك؛ تؤدي أسعار الفائدة المرتفعة إلى صعوبة في الاقتراض كوسيلة لتمويل النمو، والعكس صحيح.

يبحث المستثمرون عن عائد مرتفع؛ لكن أسعار الفائدة المنخفضة تجبرهم على السعي إلى الحصول على هذا العائد من الأصول ذات المخاطر العالية ما يؤدي إلى ارتفاع الطلب على سوق الأسهم.

 

  • المبيعات الخارجية

 

يعكس مؤشر بافيت النشاط الخارجي بينما لا يمثل الناتج المحلي الإجمالي. على الرغم من أن الناتج المحلي الإجمالي لا يشمل الصادرات الوطنية؛ إلا أنه لا يتضمن مثلاً مبيعات شركة أمازون في إيطاليا، ومع ذلك تُسعر أعمال أمازون الإيطالية وفق قيمة سهمها الإجمالي ما يؤدي إلى ارتفاع قيمة مؤشر بافيت، ويجعل قيمة المؤشر بالنسبة لدول أخرى أصغر أكثر تقلباً؛ وبالتالي من المرجح أن تهيمن الشركات الدولية الكبيرة على سوق الأسهم الأصغر.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!