تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

مؤشرات السوق

مؤشرات السوق (Market Indices): مؤشر ملخص لأداء مجموعة من الأسهم أو السندات أو كليهما. وتساعد مؤشرات السوق على قياس حركة الأسعار بها عبر الزمن، وهناك العديد من الاستخدامات لها مثل استخدامها كمعيار لتقييم أداء المحافظ المالية مثلاً  أو مجموعة من الأصول كالأسهم والسندات أو أداء مدراء صناديق الاستثمار المشترك. وتعتبر مؤشرات البورصة أو أسواق الأسهم مقاييس إجمالية تُستخدم كأدوات لتوفير المعلومات اللازمة والمطلوبة من قِبل المستثمرين لرصد التطورات في الأسواق العالمية والقطاعات المختلفة الموجودة فيها والتنبؤ بتحركاتها في المستقبل، كما تسهل تطبيق استراتيجيات معينة للمحافظ المالية كالتحوط والمراجحة.

إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ترصد مؤشرات السوق الخاصة بالأسهم التغيرات في أسعار مجموعة من الأسهم المتداولة في سوق الأوراق المالية وفقاً لمنهجيات محددة. تقيس مؤشرات أسواق الأسهم قيمة محفظة من الأسهم مقارنةً بقيمة محفظة أساسية أو معيارية كمتوسط مرجح من أسعار الأسهم. وكي يقوم مؤشر السوق بوظيفته فإنه لابد من أن يتوفر على معايير إحصائية واقتصادية مثل عدم تأثره بتغيير المقاييس، والمعاملة المماثلة لمكوناته، وعدم تأثره بتضمين أسهم جديدة في حسابه، وغيرها. ومن العوامل الهامة أيضاً في تكوين مؤشرات السوق نجد عينة الأوراق المالية المتضمَّنة بها، والأوزان المقترنة بها (هل هي أوزان سعرية أم كمية أم لا توجد أوزان)، والأسلوب الحسابي مثل نوع المتوسط.

ويمكن حساب المؤشر كمتوسط لأسعار مجموعة ممثلة من الأسهم، وقد يكون مرجَّحاً بطريقة ما أو يكون محسوباً كمؤشر من إجماليات أو متوسطات أسعار ممثلة كنسبة. وبصفةٍ عامة تنتمي مؤشرات الأسهم الأكثر شيوعاً لواحدة من ثلاثة مجموعات: المتوسطات، والمؤشرات المرجَّحة برأس المال أو بما يطلق عليها الرسملة، ومؤشرات الأداء.

أشهر المؤشرات التي تنتمي لفئة المتوسطات هو مؤشر "داو جونز الصناعي" (Dow Jones Industrial Average (DJIA) Index) للأسهم في بورصة نيويورك، ويعد من أقدم مؤشرات السوق، ويتكون من أسهم 30 شركة كبيرة معروفة ذات ربحية بالسوق، كما يتم استخدام أوزان في حسابه تعكس الأحداث المختلفة التي وقعت في تاريخ تلك الشركات. ومن هذه المؤشرات أيضاً مؤشر "نيكاي 225" (Nikkei 225) للأسهم في بورصة طوكيو. وعيوب هذه المؤشرات التي تنتمي لفئة المتوسطات أنها تتأثر بشكلٍ أكبر بالتغيرات السعرية المئوية التي تحدث بالأسهم مرتفعة الأسعار مقارنةً بالأسهم منخفضة الأسعار.

معظم مؤشرات البورصة تنتمي للفئة الثانية وهي المؤشرات المرجَّحة برأس المال مثل مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" (Standard & Poor’s 500) للبورصات الأميركية، ومؤشر "توبكس" (TOPIX) لبورصة طوكيو، ومؤشر "فوتسي 100" (FTSE 100) لبورصة لندن. وبسبب كبر حجمه وكونه ممثلاً بشكل كبير للسوق يتم استخدام مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" على نطاق واسع من قِبل مديري المحافظ المالية من أجل تقييم أدائها، وهو مؤشر موزون بالقيمة بمعنى أن عائد كل سهم به يكون موزوناً بالقيمة السوقية للأسهم القائمة للشركة، كما يتم رصده مقارنةً بسنوات الأساس وهي 1941-1943، والتي يتم إعطاؤها قيمة تحكمية مساوية للرقم 10، فعلى سبيل المثال إذا وصل هذا المؤشر إلى القيمة 900 في يناير/كانون الثاني 2003 فإن ذلك يعني أن أسعار الأسهم بصفة عامة أعلى 90 مرة مقارنةً بعام 1943.

تم تطوير مؤشرات الأداء للاستخدام في مجال المشتقات المالية، حيث تقيس إجمالي عائد محفظة ما من خلال حساب التغير في إجمالي قيمة المحفظة مقارنةً بقيمتها في فترة أساس محددة وذلك في ظل افتراض الاستخدام المباشر لتوزيعات العوائد على الأسهم في الاستثمار بها مرةً أخرى. ومن هذه المؤشرات "مؤشر الأداء السويسري" (Swiss Performance Index)، و"مؤشر فاز للأداء" والخاص بالأسهم في السوق الألمانية (FAZ Performance Index).

هناك أيضاً عدد من المؤشرات التي تم تطويرها لأغراض محددة مثل توفير معيار لتوزيع الأصول دولياً كما هو الحال في "مؤشر مورجان ستانلي لرأس المال الدولي" (Morgan Stanley Capital International (MSCI) World Index). كذلك يوجد عدد من مؤشرات الأسهم المرتبطة بصناعات معينة مثل مؤشر "داو جونز للنقل" (Dow-Jones Transportation Average).

وبالإضافة إلى مؤشرات الأسهم هناك عدد من المؤشرات لسوق السندات لكنها صعبة في التكوين بسبب وجود عدد أكبر من السندات مقارنةً بالأسهم، والتنوع الأعلى في خصائص السندات مقارنةً بالأسهم، والتغير المستمر في مجتمع السندات حيث أن لها تاريخ استحقاق على عكس الأسهم التي لا توجد لها مواعيد للاستحقاق، والتغير المستمر أيضاً في قيمة السندات الناتج عن اختلاف أسعار الفائدة وصعوبة تسعير بعض أنواع السندات مثل السندات القابلة للاستدعاء.  

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!