قصة التطور المهني Career Narrative

2 دقيقة

ما معنى قصة التطور المهني؟

قصة التطور المهني (Career Narrative): تسمى أيضاً بالإنجليزية (Career Story) مصطلح يستخدم في عالم الأعمال ويشير إلى القصة المتماسكة والمقنعة التي توضح خبرات الفرد ومهاراته وإنجازاته المهنية.

أهمية امتلاك قصة تطور مهني

يعد امتلاك قصة تطور مهني أمراً مهماً للموظفين سواء كانوا في بداية مسيرتهم المهنية أو منتصفها وبالأخص لأولئك الذين يمرون بمرحلة انتقال وظيفي إذ تساعد هذه القصة الموظفين في الحصول على المنصب الوظيفي الذي يستهدفونه.

مقومات قصة التطور المهني الفعالة

يقدم مقال "ما هي قصة التطوّر المهني وكيف تصوغ واحدة لنفسك؟" مجموعة خطوات تساعد على إعداد قصة تطور مهني فعالة، تتمثل في الآتي:

  • أولاً: أن يسهل تذكّرها وسردها من جديد؛ إذ يفضل ألا تتجاوز 4 جمل بأقصى حد.
  • ثانياً: ربط القصة بصورة مقنعة بين النجاحات السابقة وأهداف تطورك المهني، القريبة الأجل منها والطويلة الأجل، وأن يتم اقتراح طبيعة المهام التي تساعد في تحقيق هذه الأهداف.
  • ثالثاً: يجب أن تتضمن القصة المزيج المناسب من الصدق والتواضع واللمسة الشخصية.
  • رابعاً: مشاركة القصة ما إن يتم التأكد من حسن صياغتها خلال أخذ رأي بعض الزملاء في المستوى الوظيفي نفسه أو في مناصب أعلى.
  • خامساً: تحديث محتوى القصة مع استمرار النجاحات وتغير الاحتياجات.

مثال لقصة تطور مهني جيدة

"عملت في مختبرات خلال دراستي الجامعية، والتحقت بالشركة حاملاً اهتمامي الشديد بعملاء الرعاية الصحية. وأتيحت لي فرصة صقل مهاراتي المالية الكمية في سياق قطاع الرعاية الصحية الذي أرتاح للعمل فيه. واليوم، أود ممارسة هذه المهارات مع عملاء تجاريين آخرين، حتى أحدد القطاع الأقرب إلى اهتماماتي على المدى الطويل. ونظراً لالتزاماتي الزوجية والعائلية، أرغب بحق في العمل في منطقتي، إن أمكن ذلك".

الخطاب التعريفي

تعد  قصة التطور المهني جزءاً من الخطاب التعريفي، الذي يعرف بأنه خطاب مكتوب يعدّه المتقدم لشغل وظيفة ما، ويتضمن أهم معلوماته الشخصية وأبرز المهارات والمؤهلات التي يتمتع بها، بالإضافة إلى اهتماماته في الوظيفة التي يريد الحصول عليها.

يُرفق الخطاب التعريفي عادة بالطلب على شغل الوظيفة، لذلك فإن طريقة كتابته تؤثر في تحديد إن كان صاحب هذا الخطاب سيُستدعى للمقابلة الشخصية أم لا.

أساليب تفيد بسرد الإنجازات خلال مقابلة العمل

يوجد بعض الأساليب التي تفيد المرشحين للوظائف على سرد إنجازاتهم خلال مقابلة العمل تتمثل في الآتي:

  • نموذج كارل (CARL Model): هو إطار تفكير يمكّن المتقدمين لوظائف جديدة من الإجابة عن الأسئلة التي تطرح عليهم خلال مقابلة العمل والتي تستهدف إلقاء الضوء على خبرات سابقة، ويضم النموذج العناصر التالية: السياق، والإجراء، والنتيجة، والتعلم.
  • أسلوب ستار (STAR Method): هو أسلوب يمكن للمتقدمين للوظائف استخدامه في سرد إنجازاتهم عند إجراء مقابلة عمل جديدة، وذلك من خلال تحديد أربعة عناصر هي: الموقف، والمهمة، والإجراء، والنتيجة.

اقرأ أيضاً: