فائض تجاري Trade Surplus

ماذا يعني الفائض التجاري؟

الفائض التجاري (Trade Surplus): يسمَّى أيضاً “الميزان التجاري الإيجابي” (Positive Trade Balance)، وهو مصطلح اقتصادي يشير إلى حالة الميزان التجاري لبلد معين وذلك حين تكون قيمة الصادرات؛ أي المنتجات التي أُنتجت داخل البلد، أعلى من قيمة الواردات التي استُقْدِمَت من خارج البلد.

فوائد الفائض التجاري

كلما زادت صادرات دولة ما كان ذلك دليلاً على تحسن التصنيع؛ ومن ثَمّ فإن ذلك ينعكس على معدلات التوظيف إذ يزيد الطلب على القوى العاملة في ذلك البلد كما يزيد الطلب على عملة البلد المصدر وينعكس ذلك إيجاباً على أسعار صرف العملات.

أمثلة على الفائض التجاري

من أمثلة الفائض التجاري؛ تسجيل السعودية فائضاً تجارياً قيمته 29 مليار ريال (نحو 7.7 مليارات دولار) في مايو/ أيار الماضي، مقابل 87 مليار ريال (نحو 23 مليار دولار) فائضاً في الشهر المماثل من 2022.

حلّت دولة الإمارات في المركز الرابع عالمياً في تسجيلها فائضاً تجارياً بقيمة 174 مليار دولار أميركي خلال العام الماضي 2022. وقال تقرير صادر عن “منظمة التجارة العالمية” إن إجمالي الصادرات السلعية؛ بما فيها النفط والسلع المعاد تصديرها، لامس حاجز الـ 599 مليار دولار؛ في حين استوردت الدولة ما قيمته 425 مليار دولار.

الفرق بين الفائض التجاري والعجز التجاري

يتمثل الاختلاف بين الفائض التجاري والعجز التجاري في أن الأخير يحدث حين تتجاوز قيمة واردات الدولة قيمة صادراتها، وفي هذه الحالة تكون النتيجة سلبية لطرح واردات دولة ما من صادراتها؛ وفي المقابل فإن الفائض التجاري يحصل في حال كانت النتيجة إيجابية لطرح واردات دولة ما من صادراتها.

مكونات الميزان التجاري

يتكون الميزان التجاري من مجموعة من المنتجات الاقتصادية (السلع والخدمات) التي تؤثر تأثيراً مباشراً في قيم الصادرات والواردات على النحو التالي:

  • البضائع: عبارة عن مواد ملموسة تُنتج محلياً، وتوفر الجانب الغذائي، وإمدادات الطاقة المختلفة.
  • الخدمات: تعتمد على المورد البشري، وتحمّله مسؤولية تأدية المهمات المختلفة في مختلف القطاعات.

تتأثر أسعار السلع والخدمات بعوامل عدة؛ بما فيها هامش الربح الذي يحدده حجم العرض والطلب ويتأثر بالظروف الاقتصادية المختلفة، والتكلفة الإنتاحية للسلعة أو الخدمة، والطلب الأجنبي الخارجي، لا سيما في حال كانت العملة الأجنبية أعلى من العملة المحلية؛ الأمر الذي يرفع سعر الصادرات.

كيفية حساب الميزان التجاري

يُحسب الميزان التجاري عبر طرح الواردات من الصادرات، ويكون صافي نتيجته إما فائضاً إذا كانت قيمة الصادرات تفوق قيمة الواردات، وإما عجزاً إذا كانت قيمة الواردات تفوق قيمة الصادرات، وإما توازناً إذا تساوت قيمة الصادرات مع قيمة الواردات.

اقرأ أيضاً: