facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

علاقات العمل والعلاقات الشخصية

علاقات العمل والعلاقات الشخصية (Getting Down to Business vs Relationship Building): مصطلح يصف نوعين من العلاقات السائدة في فرق العمل متعددة الثقافات، أي الفرق التي ينتمي أفرادها إلى دول أو ثقافات مختلفة، ففي بعض الدول مثل الولايات المتحدة الأميركية، ينظر الناس إلى المناقشات باعتبارها فرصة لتبادل المعلومات، حيث يتوقع المشاركان في المناقشة أن يدخل كل منهما في صلب الموضوع بسرعة، حتى لو جرت بينهما دردشة خفيفة ومقتضبة في البداية. فإذا تعمق أحدهما في الحديث عن متانة العلاقات الشخصية بدلاً من الدخول في صلب الموضوع، فسيشعر الطرف الآخر بالحيرة حيال الهدف من المناقشة – وبالضيق كذلك من إهدار وقته.

إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ولكن في دول أخرى مثل المكسيك، تعتبر المناقشات فرصة لتعزيز العلاقات قبل أي شيء. في هذه الحالة يتوقع المشاركان في الحوار أن يركز معظم التفاعل على هدف شخصي يرمي إلى ترسيخ المودة وتعزيز مشاعر الترابط والالتزام المتبادل. فإذا دخل أحد الطرفين في صلب الموضوع بسرعة، فسيشعر الطرف الآخر بالحيرة حيال سبب تلقيه هذه المعاملة الجافة. وحسب سياق الموقف، فإنه قد يشعر بالإهانة أو يتخذ موقفاً دفاعياً أو يفسر التعامل الجاف باعتباره إشارة على انتهاء العلاقة.

يكمن الخطر هنا في أن الشخص القادم من دولة يسودها التواصل العملي قد يركز بشدة على المشكلة محل النقاش لدرجة أن الطرف الآخر القادم من بلد يسوده التواصل القائم على العلاقات الشخصية قد يشعر بالمهانة. من ناحية أخرى، فإن الطرف القادم من بلد يسوده التواصل القائم على العلاقات الشخصية قد يبذل قصارى جهده لتجنب إثارة المشاكل لدرجة أن نظيره القادم من بلد يسوده التواصل العملي يفترض عدم وجود أي مشكلة.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!