facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

سلوك المواطنة التنظيمية

سلوك المواطنة التنظيمية (Organizational Citizenship Behaviour. OCB): تم تطوير مفهوم سلوك المواطنة التنظيمية في عام 1988 من طرف الباحث "أورجان" (Organ) الذي اعتبره سلوكاً فردياً تقديرياً لا يتم ادراجه ضمن النظام الرسمي للحوافز والمكافآت في الشركات، ويؤدي عموماً إلى تعزيز الأداء.

يُعرّف سلوك المواطنة التنظيمية في الشركات على أنّه السلوك الطوعي الذي يقوم به الموظَفون بهدف المساعدة في أداء الأنشطة والمهام التي لا تدخل ضمن متطلبات الوظيفة، غير أنه يُعتبر سلوكاً مفيداً لجميع أعضاء الفريق ويشجع على الوصول إلى مستويات عالية من الأداء والكفاءة.

إنّ الانخراط في سلوك المواطنة التنظيمية يتيح للموظفين إمكانية الحصول على مزيد من التحكم في العمل مع استعداد أكبر لمساعدة الآخرين في رفع أدائهم في العمل. 

يظهر سلوك المواطنة التنظيمية في الشركات من خلال مجموعة من السلوكيات التي يمكن حصرها فيما يلي:

  • الإيثار (Altruism): ويتمثل في اختيار الموظَف مساعدة غيره في إنهاء مشروع أو مجموعة من المهام دون توقع أيّ مقابل؛
  • المجاملة (Courtesy): تظهر من خلال تفهّم واحترام الموظف لزملائه وعدم إبدائه لأي سلوكيات قد تؤثر سلباً في أدائهم في العمل؛
  • الروح الرياضية (Sportsmanship): تعكس قدرة الموظف على الحفاظ على حالة معنوية مرتفعة حتى في حالة مواجهة القرارات السلبية أو الظروف المحبطة في العمل، ومثال ذلك امتناع الموظف عن الشكوى والتذمر خلال الأوقات الصعبة؛
  • الضمير الحي (Conscientiousness): يعكس الضمير المهني للموظف ومدى استعداده لضمان تحقيق أهداف الفريق، والمبادرة بهدف تطوير طرق جديدة لأداء العمل حتى في حالة عدم وجود ذلك في الوصف الوظيفي الخاص بالوظيفة؛
  • الدور المدني (Civic role): يظهر في الجهود التي يبذلها الموظفون من أجل تمثيل شركتهم بصورة جيدة، سواءً كان ذلك داخل أو خارج العمل، واستعدادهم للمشاركة في المشاريع الخيرية التي تشارك فيها الشركة وغيرها من الأنشطة التي لا ترتبط بالعمل مباشرة.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!