تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

رأس المال المتداول

ما معنى رأس المال المتداول؟

رأس المال المتداول (Circulating Capital):  يعرف أيضاً باسم "رأس المال العامل" (Working Capital) أو "رأس المال المتغير" (Variable Capital)، ويرجع استخدام المصطلح إلى العديد من الاقتصاديين البارزين، مثل "آدم سميث"، و"ديفيد ريكاردو" (David Ricardo)، و"كارل ماركس".

يُعرف رأس المال المتداول بأنه مقياس محاسبي هام لإجراء التحليل المالي للقوائم المالية، إذ يحسب السيولة قصيرة الأجل للشركة؛ بما فيها الأصول سريعة التحويل إلى نقد، ويحدد ما إذا كانت الشركة تمتلك ما يكفي لدفع التزاماتها المستحقة في غضون سنة.

كيفية حساب رأس المال المتداول؟

يقدِّر رأس المال المتداول حجم السيولة المتاحة داخل الشركة لتمويل عمليّاتها الروتينية والتشغيلية، ويشتمل على كل من النقدية السائلة ومخزون المواد الخام ومخزون السلع تامة الصنع، بجانب المواد الخام التي تنتهي منفعتها الاقتصادية في عملية إنتاجية واحدة، أي يشمل جميع الأصول السائلة قصيرة الأجل المتاحة بعد سداد الالتزامات قصيرة الأجل.

يمكن قياس رأس المال المتداول من خلال المعادلة المحاسبية التالية: (رأس المال المتداول = الأصول المتداولة – الالتزامات المتداولة).

  • فإذا كان رأس المال المتداول إيجابياً؛ دل ذلك على سلامة الموقف المالي قصير الأجل للشركة، لأنها تمتلك ما يكفي من الأصول السائلة المتبقية بعد سداد التزاماتها قصيرة الأجل من أجل تمويل أعمالها الداخلية.
  • أما إذا كان رأس المال المتداول سلبياً؛ دل ذلك على وجود أزمة سيولة، نتيجة عدم الاستخدام الأمثل للأصول، وقد تلجأ الشركة إلى الاقتراض في هذه الحالة.

متى يعد رأس المال المتداول السلبي أمراً جيداً؟

وفقاً لنوع العمل التجاري، يمكن أن يكون للشركة رأس مال متداول سلبي، ومع ذلك لا يشكل أي دلالة سيئة على سلامة موقفها المالي، مثل سلاسل "ماكدونالدز" للوجبات السريعة أو متاجر "وول مارت" لتجارة التجزئة، التي لا تحتاج إلى وجود رأس المال المتداول، إذ يمكنها أن تدر الأموال بسرعة وفي وقت قصير نتيجة ارتفاع معدل دوران المخزون وتدفق أرقام المبيعات.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!