facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

دراسات ميشيغان الخاصة بالقيادة

دراسات ميشيغان الخاصة بالقيادة (Michigan Leadership Studies): بدأت هذه السلسلة من الدراسات حول القيادة في جامعة ميشيغان خلال خمسينيات القرن الماضي، وهدفت إلى تحديد مبادئ وأنماط القيادة التي تؤدي إلى إنتاجية أكبر وتعزيز الرضا الوظيفي بين العمال. توصّل الباحثون إلى تحديد بعدين للقيادة هما:

  • البعد الأول: "الاهتمام بأداء الواجبات"، ويُطلق عليه أيضاً "التوجيه بالإنتاج"، ويشبه السلوك التنظيمي (أو هيكلة المهام) في تصنيف جامعة "أوهايو".
  • البعد الثاني: "الاهتمام بالعلاقات"، ويُطلق عليه أيضاً "التوجيه بالموظف"، ويشبه سلوك التقدير (أو المراعاة) في تصنيف جامعة "أوهايو".

كما حددوا ثلاث خصائص مهمة للقادة الفعالين، هي: السلوك الموجه بالمهمة، والسلوك الموجه بالعلاقة، والقيادة التشاركية، وتبين من خلال هذه الدراسات، أن الأنماط السلوكية للقادة داخل جماعات العمل ذات الإنتاجية المرتفعة والمنخفضة تتميز بعدة خصائص، أهمها:

  • يكون اهتمام القادة في الأقسام ذات الإنتاجية المرتفعة موجهاً نحو حاجات العاملين، بعكس اهتمام القادة في الأقسام ذات الإنتاجية المنخفضة الذي يكون موجهاً نحو المهام.
  • يحافظ القادة في الأقسام ذات الإنتاجية المرتفعة على الاتصالات المباشرة مع مرؤوسيهم.
  • يميل القادة في الأقسام ذات الإنتاجية المرتفعة إلى مساعدة مرؤوسيهم في تخطيط مهامهم وتحديد الأهداف، كما يمنحون لهم الحرية اللازمة لإنجازها.

وتوصّلوا إلى النتائج التالية:

  • أن أكثر القادة فعالية هم الذين يهتمون بالبعدين السابقين معاً.
  • أن معدل إنتاجية ورضا المرؤوسين في ظل النمط المرتكز على العاملين، كان أعلى بكثير من معدل إنتاجية ورضا المرؤوسين في حالة النمط المرتكز على الإنتاج.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!