تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

تطوير القدرات القيادية

ما معنى تطوير القدرات القيادية؟

تطوير القدرات القيادية (Leadership Development): هو برنامج تدريبي طويل الأجل يُستخدم لتحسين المهارات القيادية وقدرات الموظفين داخل الشركة على التدريب، والمساءلة، وإدارة التغيير، والتأثير والتفاوض، والتواصل.

أهمية تطوير القدرات القيادية

تتمثل أهمية برنامج تطوير المهارات القيادية في الأسباب التالية:

  •  تحسين الأداء المالي للشركة: يزيد تطوير المهارات القيادية من قدرة الشركة على توفير النفقات وتوليد مصادر دخل جديدة وتحسين رضا العملاء.
  • استقطاب المواهب وتطويرها والاحتفاظ بها: يعد تطوير الموظفين وتدريبهم وترقيتهم لأدوار قيادية داخل الشركة أقل تكلفة على المدى الطويل من توظيف شخص خارجي.
  • محرك لتنفيذ استراتيجية الشركة: ترتبط برامج تطوير المهارات القيادية بتحقيق هدف الشركة طويل الأجل، لأنها تزود الموظفين بالقدرات الإلزامية لتلبية احتياجات الشركة.
  • الانفتاح على التغيير: يزيد تطوير المهارات القيادية من مرونة الشركة وانفتاحها على إطلاق العنان للإمكانات الكاملة للمواهب الخاصة بها.
  • يحل فجوة نقل المهارات: تؤثر الفجوة بين مكان تعلم المهارة ومكان تطبيقها في احتمال أن يضع المتدرب تلك المهارة موضع التنفيذ، لذا تطوير المهارات القيادية داخلياً يساعد الشركة على توظيف هذه المهارات إلى اقصى حد دون عناء.

مزايا تطوير القدرات القيادية

تتسم برامج تطوير القدرات القيادية بعدة مزايا، منها:

  • تعزيز الوعي والشعور بالمسؤولية.
  • ارتباط الموظفين المحتملين بالعلامة التجارية للشركة، لأنها تسمح لهم بالنمو المهني.
  • تقاسم عبء القيادة بين مجموعة مختارة من الموظفين.
  • خلق ثقافة تشجع على إبداء التقييمات والتدريب.
  • تعزيز عقلية القدرة على التكيف.
  • التعرف على فجوات الأداء في الشركة والعمل على سدها.
  • اختبار قوة القادة المحتملين وقدرتهم على اغتنام الفرص.

عيوب تطوير القدرات القيادية

تتردد بعض الشركات في تنظيم برامج تطوير القدرات القيادية لعدة أسباب، منها:

  • احتمال إساءة الموظف استخدام سلطته.
  • يمكن أن يؤدي تعلم المهارات القيادية إلى تغاضي الموظف عن مهارته الإدارية، وتجاهل أنشطة مثل التنسيق والتنظيم والتخطيط لإتاحة الفرصة لإظهار صفاته القيادية.
  • يترتب على برنامج تطوير المهارات القيادية نفقات إضافية للشركة.
  • يعد برنامج تطوير القدرات القيادية نشاطاً مُستهلكاً لوقت الموظفين وجهدهم.
  • تعتمد فرص نجاح برامج تطوير المهارات القيادية على المدرب وقدرته على التواصل مع الموظفين المتدربين.

  اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!