تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

تصنيف مايلز وسنو للاستراتيجية

ما معنى تصنيف مايلز وسنو للاستراتيجية؟

تصنيف مايلز وسنو للاستراتيجية (Miles and Snow Typology of Strategy): قدم الأستاذ في إدارة الأعمال "رايموند مايلز" (Raymond E. Miles) بالتعاون مع تلميذه السابق والأستاذ في الإدارة الاستراتيجية والأعمال الدولية "تشارلز سنو" (Charles C. Snow) في كتابهما "الاستراتيجية التنظيمية والهيكلية والعملية" (Organizational Strategy, Structure, and Process) الصادر عام 1978 تصنيفاً للاستراتيجية على مستوى الشركات.

افترض مايلز وسنو أن الشركات تنشئ عموماً أنماطاً مستقرة نسبياً للسلوك الاستراتيجي بغية تحقيق مواءمة مناسبة مع الظروف المحيطية المدركة، وحددا أربعة أنواع من الاستراتيجية من منطلق تعامل الشركات مع ثلاث إشكاليات أساسية؛ وهي، الإشكالية الريادية؛ تعيين مجال المنتج في السوق، والإشكالية العملياتية؛ اختيار النُظم التقنية، والإشكالية الإدارية؛ وترتبط بالعمليات والهيكلية التنظيمية.

أنواع الاستراتيجيات حسب تصنيف مايلز وسنو

وضع مايلز وسنو أربعة أنواع للاستراتيجيات التي تتبعها الشركات، وهي:

  • استراتيجية المدافعون: الشركات التي تعمل بمجال محدود من المنتجات في السوق، ويتسم كبار المدراء فيها بخبرة عالية في مجالها العملياتي محصور النطاق، وبالتالي فإنه يندر إجرائها تعديلات رئيسية على الهيكلية والتكنولوجيا وطرائق التشغيل، بل يتمحور جل اهتمامها على تحسين كفاءة العمليات القائمة.
  • استراتيجية المنقبون: الشركات التي لا تكل من البحث عن الفرص السوقية والمنتجات الجديدة، وتتحقق دورياً من ردود الفعل المحتملة للاتجاهات المحيطية الناشئة.
  • استراتيجية المحللون: الشركات التي تعمل بمجال منتجات مستقر وآخر متغير، وبالتالي تمزج الاستراتيجيتين السابقتين معاً.
  • استراتيجية المتعاملون بردة الفعل: يلاحظ كبار المدراء في هذه الشركات حالة التغيير وعدم التيقن التي تحدث في محيطهم التنظيمي؛ إلا أنهم غير قادرين على التفاعل معها بكفاءة، وتتسم هذه الشركات بعدم اتساق العلاقة فيها بين الاستراتيجية والهيكلية، وبالتالي فإنها لا تجري أي تعديلات إلا إذا فُرض عليها ذلك من الضغوط المحيطية.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!