تسويق التوظيف Recruitment Marketing

ما هو تسويق التوظيف؟

تسويق التوظيف (Recruitment Marketing): هو مجموعة الاستراتيجيات والأساليب التي تستخدمها الشركة للتوعية بالعمل لديها، ومن أمثلتها إعداد فيديوهات تتضمن مقابلات مع الموظفين بخصوص ثقافة العمل في الشركة.

أهداف تسويق التوظيف

يهدف تسويق التوظيف إلى تحقيق مجموعة من الأهداف منها:

  • تثقيف المرشحين المحتملين للوظائف بالعمل في الشركة.
  • يستخدم كاستراتيجية استباقية لحالات الإعلان عن شواغر، إذ تساعد في تسريع عملية تعيين الموظفين الجدد.
  • تحسين تجربة المرشحين للوظائف.
  • تشجيع المرشحين المحتملين على التقدم للوظائف عبر ترك انطباع جيد عن العمل في الشركة.
  • زيادة عدد المرشحين المؤهلين.

نصائح لتسويق التوظيف

يمكن اتباع بعض النصائح المساعدة في تحقيق أفضل النتائج من تسويق التوظيف ومنها:

  • اتباع استراتيجية التسويق حسب الاحتياجات المتوقعة للمرشحين المستهدفين.
  • التواصل مع الموظفين المرشحين عبر البريد الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي مثل لينكد إن.
  • إبقاء المرشحين المحتملين على علم بآخر التحديثات حول الفرص الممكنة باستمرار؛ على سبيل المثال إرسال نشرات دورية عبر البريد الإلكتروني بخصوص الفرص المتاحة.

يعد تسويق التوظيف أحد الأساليب التي قد تكون مفيدة في التنافس الحاد لاستقطاب المواهب الذي يُقصد به التنافس بين الشركات لاستقطاب الموظفين الموهوبين والاحتفاظ بهم. وظهر مصطلح التنافس الحاد على استقطاب المواهب في ظل التغييرات الديموغرافية التي طرأت في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، والتي نتج عنها زيادة نسبة الشيخوخة ونقص الأيدي العاملة.

ومن بعض الأمور التي تساعد في عملية التوظيف الآتي:

تقييم عملية التوظيف؛ وهي عملية قياس قدرة الشركة على ضم موظفين أكفاء من خلال تقديم الترقيات والمنح والمزايا. يسمح تقييم عملية التوظيف للشركات بتحديد قدراتها الداخلية والثغرات ومستويات التزام الموظف، ويوفر أساساً لتحسين عملية التوظيف مستقبلاً.

وضع سياسة توظيف وهي عبارة عن بيان تنظيمي يشرح الكيفية التي تتم من خلالها عملية التوظيف، فهي تحدد ممارسات التوظيف المفضلة في الشركة وتعزز الاتساق الداخلي بين أنشطة التوظيف المختلفة. تضم سياسة التوظيف المعايير والمبادئ التوجيهية المتميزة التي تعتمد عليها الشركات في عملية التوظيف، كما أنها تساعد في دمج مختلف التدابير التي تسمح بالاحتفاظ بالموظفين، لا سيما أصحاب المهارة المتميزة منهم.

ويقترح مقال “إعادة هندسة عملية التوظيف” المنشور في هارفارد بزنس ريفيو مسارات عمل تحسن من عمل الشركات وهي:

  • التوظيف بناءً على الإمكانات وليس الخبرة؛ إذ إن الخطوة الأولى نحو التكيف مع المشهد الجديد هي التوقف عن التفكير في التوظيف بوصفه مقتصراً على الاستعاضة عن موظفين محددين بموظفين آخرين.
  • التفكير بطريقة غير تقليدية؛ فمن المهم أن تفهم الشركات الكيفية التي ينظر بها المرشحون إليها، وإيجاد طرق لتحسين هذا الانطباع، إذا لزم الأمر.

اقرأ أيضاً: