تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

تحليل سوات

ما تعريف تحليل "سوات" (SWOT)؟

تحليل سوات (SWOT Analysis): يُسمى أيضاً "التحليل الرباعي" و"مصفوفة سوات" (SWOT Matrix)، وهو أداة تُساعد في صياغة استراتيجية الشركة، ابتكرها أربعة باحثين من كلية هارفارد للأعمال عام 1965 هم: "ليرند" (Learned)، و"كريستنسن" (Christensen)، و"أندروز" (Andrews)، و"جوث" (Guth)، لذلك تُسمى أيضاً "نموذج إل سي آي جي" (LCAG Model) نسبة للحروف الأولى من أسمائهم.

العناصر المكوّنة لنموذج "سوات"

تسمية "سوات" مشتقة من الحروف الأولى للكلمات الإنجليزية التي تمثل عناصر أو أبعاد هذه الأداة وهي:

  • "نقاط القوة" (Strengths): هي مجموع القدرات والجوانب الإيجابية للشركة، وتعد الأسس التي يمكن على أساسها تحقيق التميّز واستدامته، وتشمل الكفاءات البشرية، والموارد المالية والتكنولوجية.
  • "نقاط الضعف" (Weaknesses): هي العوامل السلبية التي تكون داخل الشركة في معظم الأحيان، ولا تلبي المعايير المطلوبة للتغلب على المنافسة، وتعيق تحقيق الأهداف المسطرة، وتشمل ضعف التحكم في التكنولوجيا، والبيروقراطية الإدارية وبيئة العمل السلبية.
  • "الفرص" (Opportunities): العوامل الخارجية الإيجابية التي تنشأ عندما يتاح للشركة اقتناص الفرص المواتية التي تظهر في بيئتها، وتكون سبباً في تعزيز تنافسيتها، ومن أمثلتها اتساع السوق الذي تستهدفه الشركة، والاستقرار السياسي.
  • "التهديدات" (Threats): تظهر عندما تهدد عوامل البيئة الخارجية موثوقية أعمال الشركة وربحيتها، وهي عوامل لا يمكن السيطرة عليها، مثل عدم الاستقرار السياسي في البلد الذي تنشط فيه الشركة.

مراحل التحليل وفقاً لمصفوفة "سوات"

تُعنى مصفوفة "سوات" بوحدة عمل استراتيجية محددة أو مجال نشاط محدد، لذلك تقوم على مفهوميْن أساسين هما الكفاءة الأساسية والاستراتيجية التنافسية، وينقسم تحليل "سوات" إلى 5 مراحل ممنهجة تكون فعالة في البيئات المستقرة، وهي كالآتي:

  1. تقييم المحيط الخارجي: تحديد للفرص والتهديديات الخارجية، ولعوامل النجاح الرئيسية، مثل النمو الديمغرافي السريع (فرصة) وتغير أذواق المستهلكين بسرعة (تهديد).
  2. التقييم الداخلي: تحديد نقاط القوة والضعف في الشركة مقارنة بالمنافسين، والمهارات المميّزة للشركة مقارنة بهم؛ مثل القدرة الابتكارية لدى فرق العمل (نقطة قوة) والمعدل المرتفع لدوران العمالة (نقطة ضعف).
  3. صياغة جميع خطط العمل الممكنة.
  4. تحديد قيَم المسؤولية الاجتماعية للشركات والسمات القيادية الواجب توفرها لدى المسؤولين.
  5. تنفيذ الخيارات الاستراتيجية المتوافقة مع الموارد المتاحة.

مزايا تحليل "سوات"

من أهم المزايا التي يتمتع بها هذا التحليل هي البساطة، إذ يمكن لأي موظف ملمّ بخبايا الصناعة التي تنشط فيها الشركة، ويملك معرفة عميقة بالشركة التي ينوي صياغة الاستراتيجية لها، أن يقود التحليل الرباعي بفعالية، كما أن التكلفة المنخفضة للقيام بهذا التحليل تُعتبر ميزة أخرى، إذ لا يُشترط الاستعانة بمشتشار خارجي مكلِّف للقيام بتحليل سوات، وإنما يكفي إسناده لموظف أو مجموعة من الموظفين من داخل الشركة.

أهمية تحليل "سوات" في الأعمال

يساعد تحليل "سوات" في تقييم مكانة الشركة ضمن السوق التنافسي، وتحديد الخطوات الواجب اتخاذها ضمن عملية صياغة الاستراتيجية، ما يساعد صانعي القرار في رسم خارطة طريق مستقبلية للشركة، ومن جهة أخرى يتيح للشركات تحليل قوتها وتحديد نقاط الضعف ومجالات التحسين المحتملة، الأمر الذي يمنحها القدرة على أن تستبق التغيرات الحاصلة في السوق.

الفرق بين تحليل "سوات" وتحليل بيستل

تتمثل الاختلافات الرئيسية بين تحليل "سوات" وتحليل بيستل في تركيز تحليل "سوات" على تحديد الوضع الحالي للشركة في السوق، وإجراء التقييمات الداخلية والخارجية الخاصة ببيئة العمل، أما تحليل بيستل فيركز على تحديد تأثير العوامل البيئية الخارجية فقط، والتي قد تؤثر في توسعات الأعمال التجارية.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!