تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

تحليل المخاطر

ما هو تحليل المخاطر؟

تحليل المخاطر (Risk Analysis): تحديد وقياس وتخفيف التعرض للأخطار التي يُحتمل حدوثها في شركة، أو استثمار، أو مشروع، أو هيئة حكومية، أو قطاع.

ينطوي تحليل المخاطر على تقييم احتمالية حدوث أضرار أو خسائر، جراء إما أسباب طبيعية؛ الهزات الأرضية أو الفيضانات مثالاً، وإما أنشطة بشرية غير متعمدة أو مفتعلة، بالتالي يركز تحليل المخاطر على تقدير احتمالية حدوثها، وتعيين الحد الأقصى للخسائر الناشئة عنها.

أنواع تحليل المخاطر

تتلخص أبرز أنواع تحليل المخاطر فيما يلي:

  • التقييم الكمي للمخاطر: يُصمم نموذج المخاطر بالاستعانة بالمحاكاة أو الإحصاءات الحتمية لتعيين قيم عددية للمخاطر، إذ يعزز غالباً بمتغيرات عشوائية وافتراضات، والتي ستخلص إلى مجموعة من النتائج.
  • التقييم الكيفي للمخاطر: طريقة تحليلية تنطوي على تحديد حالات عدم التيقن، وتقييم مدى التأثير؛ في حال التعرض للخطر، وإعداد خطط الإجراءات المضادة للتأثيرات السلبية؛ ويعدّ تحليل سوات، ونظرية الألعاب، ومخطط السبب والأثر، ومصفوفة القرار من أبرز أمثلته.  

أهمية تحليل المخاطر

يفيد تحليل المخاطر الشركات فيما يلي:

  • توقع آثار النتائج الضارة، والعمل على تخفيفها.
  • تقييم مدى توازي الأخطار المحتملة للمشروع مع فوائده، للمساعدة في عملية اتخاذ القرار حيال مواصلة المشروع أو إيقافه.
  • التحضير للتغيرات في بيئة الشركة؛ بما في ذلك احتمال دخول منافسين جدد للسوق، أو التغييرات التي تطرأ على السياسات الحكومية التنظيمية.
  • الاستعداد للأعطال التكنولوجية أو تلف المعدات الناتج عن الأضرار الطبيعية أو البشرية.

خطوات تحليل المخاطر

تتضمن عملية تحليل المخاطر خمس خطوات رئيسية وهي:

  1. تحديد وقياس حالات عدم اليقين: تحديد كل مصدر مهم لعدم اليقين وتحديد حجمه قدر الإمكان. على سبيل المثال، بينما لايمكن التنبؤ بالعدد الدقيق للأشخاص الذين يتسوقون في متجر كل يوم، يمكن فحص البيانات السابقة لتكرار الأيام وعدد المتسوقين، واستخدام هذا تقدير توزيع المتسوقين في الأيام المقبلة.
  2. تقدير تأثير عوامل عدم اليقين: وذلك على النتائج المهمة على نحو دقيق. على سبيل المثال؛ قد لا يمكن التنبؤ بالطلب على المنتج، ولكن يمكن غالباً حساب التأثير على صافي الربح من خلال النظر إلى عدد الطلب ومقارنته بالتكاليف والهوامش الخاصة بالمنتج.
  3. بناء نموذج تحليل المخاطر: يحتوي النموذج على مدخلات غير مؤكدة، قد تسمى هذه المتغيرات غير المؤكدة الافتراضات أو ببساطة المدخلات. لأي مجموعة معينة من قيم الإدخال، يحسب النموذج النتائج.
  4. استكشاف النموذج من خلال المحاكاة: استكشاف النتائج المحتملة باستخدام المحاكاة، تجري المحاكاة العديد من التجارب كل منها يأخذ عينات من القيم المحتملة للمدخلات غير المؤكدة، ويحسب قيم المخرجات المقابلة لتلك التجربة. ويعد رؤية نطاق النتائج بالنظر إلى النموذج ومصادر عدم اليقين مشجعاً على إعادة التفكير في المخاطر المحتملة والاجراءات الواجب اتخاذها.
  5. تحليل نتائج النموذج: يمكن تلخيص نطاق النتائج باستخدام أنواع مختلفة من الإحصاءات؛ مثل المتوسط ​​أو الوسيط، ومن المفيد أيضاً إنشاء مخططات للمساعدة في تصور النتائج؛ مثل مخططات التكرار التراكمية. ويعد تحليل الحساسية أداة قوية في تقييم نتائح النموذج إذ تساعد في تحديد المدخلات غير المؤكدة ذات التأثير الأكبر في النتائج الرئيسية.
  6. اتخاذ قرارات إدارة المخاطر: من خلال استخدام نموذج تحليل المخاطر ونتائج المحاكاة لاتخاذ خيارات أو قرارات، والتي تساعد في تجنب المخاطر أو تخفيفها  أو ربما كسب عوائد أكبر تساعد في التعويض عن تحمل هذه المخاطر.

الفرق بين تحليل المخاطر وتقييم المخاطر

تحليل المخاطر هو عملية على المستوى الجزئي لقياس المخاطر وتحديد الخصائص المحددة لكل خطر وتعيين درجة لكل منها بناءً على النتائج، في حين أن تقييم المخاطر هو عملية متوسطة المستوى ضمن إدارة المخاطر؛ يهدف إلى تقسيم التهديدات إلى فئات يمكن تحديدها وتحديد كل التأثير المحتمل لكل خطر ويتضمن العديد من الخطوات منها تحليل المخاطر، ويشكّل العمود الفقري لخطة إدارة المخاطر الشاملة .

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!