تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

تحديد عدد مرات ظهور الإعلان

ما معنى تحديد عدد مرات ظهور الإعلان؟

تحديد عدد مرات ظهور الإعلان (Ad Frequency Capping): هو عملية تحديد عدد الإعلانات التي يشاهدها المستخدم في فترة زمنية محددة؛ على سبيل المثال، إذا أطلقت شركة ما حملة إعلانية عبر البريد الإلكتروني، يمكنها تحديد حد أقصى لعدد مرات مشاهدة كل مشترك للحملة في غضون أسبوع.

أهمية تحديد عدد مرات ظهور الإعلان

يوفر تحديد عدد مرات ظهور الإعلان تجربة أفضل للعملاء ويساعد الشركات في استخدام الميزانية المخصصة للحملة التسويقية بفاعلية، إذ يمكن أن تسبب الإعلانات غير المرغوب فيها إزعاجاً للمستخدمين، ويمكن أن تفشل في توصيل الرسالة للجمهور، لذا يساعد تحديد عدد مرات الظهور في زيادة المشاركة وتحقيق نتائج الحملة.

تلجأ الشركات إلى تحديد عدد مرات ظهور الإعلان إما بهدف الوصول إلى مستخدمين جدد وخلق الوعي بالعلامة التجارية، فتعمل على عرض الإعلان لبضع مرات فقط على عدد كبير من الأشخاص لتعرفهم على نشاطها التجاري وتقيس اهتمامهم به، وإما من أجل تعزيز الرسالة الإعلانية، إذ يوطد تجديد النشاط التسويقي الروابط بين الأشخاص والعلامة التجارية.

آلية تحديد عدد مرات ظهور إعلانات "جوجل"

يمكن لعملاء إعلانات "جوجل" استخدام ميزة تحديد عدد مرات الظهور في حملات العرض والفيديو، ولكن ليس للإعلانات على شبكة البحث، ويختلف تحديد عدد مرات الظهور في كل منهما، إذ يمكن في حملات العرض تعيين عدد مرات الظهور لإدارتها أو المجموعة الإعلانية أو الإعلان، وتُستخدم ملفات تعريف ارتباط الطرف الأول أو الطرف الثالث افتراضياً. وفي حالة حملات الفيديو التسويقية، يمكن تحديد عدد مرات ظهور ومشاهدات مقاطع الفيديو التي يُسمح لمستخدم واحد بالحصول عليها في الحملة خلال اليوم أو الأسبوع أو الشهر أو أي مجموعة إعلانية، ولا يمكن تحديد عدد مرات الظهور لحملات الفيديو إلا على مستوى الحملة.

مخاطر المبالغة في تحديد عدد مرات الظهور

تؤدي المبالغة في زيادة عدد مرات الظهور إلى مشاكل في مؤشرات الأداء الرئيسية، لكن تعتمد كيفية تصحيحها على ما تريد الشركة تحقيقه من الحملة، وتتمثل مخاطر التعرض المفرط في التالي:

  • تحول التكرار إلى انطباعات سلبية: تعد المرة الثانية التي يرى فيها المشاهد الإعلان أمراً مهماً، لأنها تحفز التعرف على العلامة التجارية وتخلق دراية جزئية بالرسالة الإعلانية، ولارتكاز التسويق على عنصري الألفة والمعرفة، إلا أن لكل إعلان حد معين للظهور يعتمد على مستواه الترفيهي والجمهور المستهدف، وبالتالي سيحد تجاوزه من مشاركة المستخدمين في الحملة واهتمامهم بالإعلانات التي تُعرض عليهم.
  • هدر الأموال: تؤثر التفاعلات السلبية للمشاهدين في الميزانية الإعلانية للشركة؛ فإذا كان الدفع مقابل كل عرض جزئي أو كامل، ستضطر الشركة إلى دفع تكاليف أعلى مقابل توسيع نطاق وصول الإعلان؛ حتى إذا لم ترغب الشركة في التوسع، فإن تقليص عدد مرات الظهور يمكن أن يجعل الحملة تدوم لفترة أطول أو يوفر لها الأموال للحملة التالية، لكن بنفس التكلفة الإجمالية.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!