تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

النمو الاقتصادي

ما تعريف النمو الاقتصادي؟

النمو الاقتصادي (Economic Growth): الزيادة في كمية السلع والخدمات التي ينتجها اقتصاد معين خلال فترة زمنية معينة، عن طريق استخدام عناصر الإنتاج الأساسية، ويعدّ النمو أحد أهم المؤشرات الاقتصادية، إذ ينتج عنه ارتفاع مستوى الدخل، لذلك فإن النمو الاقتصادي يتحكم بمستوى معيشة بلد ما، ويُعرّف أيضاً بأنه عملية زيادة الدخل الحقيقي على نحو تراكمي ومستمر عبر مدة زمنية، على أن تكون هذه الزيادة أكبر من معدل نمو السكان. 

شرح النمو الاقتصادي

يعدّ الناتج المحلي الإجمالي أفضل طريقة لقياس النمو الاقتصادي لأنه يأخذ في الاعتبار الناتج الاقتصادي الكامل للبلاد. يشمل الناتج المحلي الإجمالي جميع السلع والخدمات التي تنتجها الشركات في الدولة للبيع، وتقيس معظم الدول النمو الاقتصادي كل ربع سنة.

طرق توليد النمو الاقتصادي

يتطلب النمو الاقتصادي وضع خطط من شأنها دعم الاقتصاد، ونشر الوعي الاقتصادي والسعي لتدريب الأفراد على فهم ثقافة الاستهلاك. وهناك عدة طرق رئيسية لتوليد النمو الاقتصادي، من أهمها:

  • زيادة كمية السلع الرأسمالية المادية في الاقتصاد: إذ تؤدي إضافة رأس المال إلى الاقتصاد إلى زيادة إنتاجية العمالة، تعني الأدوات الأحدث والأفضل والأكثر أنه يمكن للعمال إنتاج المزيد من المخرجات في كل فترة زمنية.
  • التحسين التكنولوجي: تسمح التكنولوجيا المحسّنة للعمال بزيادة مقدار الإنتاج ولكن بنفس مخزون السلع الرأسمالية، من خلال الجمع بينها بطرق جديدة تكون أكثر إنتاجية. على سبيل المثال؛ اختراع وقود البنزين، جعله وسيلة أفضل وأكثر إنتاجية لنقل البضائع خلال عملية الإنتاج وتوزيع البضائع النهائية.
  • تنمية القوى العاملة: ينتج المزيد من العمال المزيد من السلع والخدمات الاقتصادية.

مؤشرات النمو الاقتصادي

يوجد مؤشرات عدّة تدل على تعافي الاقتصاد ونموه، من أهمها:

  • ارتفاع عدد العمالة: تعدّ أرقام البطالة والعمالة مؤشراً مهماً للغاية في تحديد قوة الاقتصاد.
  • التضخم المستقر: يشير ذلك إلى أن الاقتصاد يسير على الطريق الصحيح لتحقيق نمو اقتصادي جيد، وذلك عندما يكون التضخم عند المستوى المرغوب فيه.
  • توجّه معدلات الفائدة نحو الارتفاع: ما يشير إلى نمو الاقتصاد ونشاطه الذي يؤدي إلى رفع أسعار الفائدة لإبطاء وتيرة النمو قليلاً.
  • نمو الأجور: يعدّ مؤشراً جيداً على تعزيز الاقتصاد، إذ أن القوة الشرائية مرتبطة مباشرة بدخل المستهلك.
  • ارتفاع مبيعات التجزئة: زيادة الإنفاق تعني المزيد من الإنتاج، ويمكن استخدام تقرير مبيعات التجزئة للتنبؤ بالناتج المحلي الإجمالي.
  • ارتفاع معدل الإنتاج الصناعي: تعني الزيادة في الإنتاج الصناعي تقوية الاقتصاد مع ارتفاع الطلبات على السلع.

نظريات النمو الاقتصادي

هناك نظريات عدة فسّرت النمو الاقتصادي؛ إذ اهتمت نظرية النمو الاقتصادي الكلاسيكية بدراسة النمو، والتي وضعها عالم الاقتصاد "ديفيد ريكاردو"، مستنداً إلى فكرة زيادة الإنتاج عبر دراسة العوامل المؤثرة فيه، وأهمها رأس المال، والعمل، إذ رأى أنه كلما كان رأس المال كافياً من أجل تطوير العمل، ساهم ذلك في زيادة نسبة الإنتاج، ما يؤدي إلى ارتفاع نسبة النمو الاقتصادي. أما نظرية النمو الاقتصادي الداخلي، فقد اهتمت بفكرة تطوير رأس المال بتقسيمه إلى فئتين؛ مادية وبشرية، والاستعانة بالخطط المالية والتنموية، أي بدعم رأس المال البشري الذي يساهم في زيادة نسبة النمو. 

الفرق بين النمو والتنمية

يتمثل الفرق بين النمو والتنمية في أن النمو يعمل على زيادة الإنتاج لفترة محددة وهي سهلة التحقق، فيما تعتبر التنمية عملية تغيير شمالة من دون تحديد فترة زمنية معينة، ولديها متطلبات واسعة وهي صعبة المنال.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!