تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

المقابلة الوظيفية

ما هي مقابلة العمل؟

المقابلة الوظيفية (Job Interview): لقاء بين متقدم لوظيفة شاغرة والمسؤول في الشركة أو ممثل عن صاحب العمل، تجري فيه محادثات للخروج بقرار تعيين المتقدم. يطرح فيها المقابلون أسئلة على المتقدم لينظروا لمدى كفاءته وتناسبه للوظيفة.

عادة ما تقود المقابلة الوظيفية إلى قرار التوظيف، وقبل الوصول إلى مقابلة العمل يجري فحص السير الذاتية المقدمة من المرشحين المهتمين بالوظيفة، ثم بعد ذلك يتم اختيار قائمة محددة من المرشحين للمقابلات، ثم يُفرز المتقدمون من خلال مقابلة أولية تجرى عادة بالهاتف، ثم المقابلة الثانية التي تجرى في مقر الشركة بحضور ممثل عن الموارد البشرية والمسؤول المباشر للوظيفة التي تجري لأجلها المقابلة.

أساسيات المقابلة الشخصية

تعد المقابلات الوظيفية واحدة من أكثر الأدوات شيوعاً لاختيار الموظفين، وتختلف طبيعة المقابلة التي تطرح على المتقدم، إذ يمكن أن تكون في شكل محادثة حرة وغير منظمة، أو أن تكون في شكل وجوب الإجابة على أسئلة جرى إعدادها مسبقاً، وعادة ما يجري توحيد عملية المقابلات للمساعدة في إجراء مقارنات عادلة بين المرشحين، حيث سيخضع كل مرشح لنفس عملية المقابلة.

يحري تقسيم هذه المقابلات إلى خمس مراحل تبدأ بمقدمة يترك فيها كل من المرشح والشركة انطباعهم الأول. ثم يليها إجراء محادثة قصيرة مع المرشح على المستوى الشخصي بطريقة إيجابية لقياس طريقة تعامل المرشح، وبعد هذه المحادثة يبدأ جمع المعلومات عن طريق الطلب من المرشح تقديم خطاب عن أنفسهم ويشار إليه عادة بمسمى "حديث المصعد" (Elevator Pitch)، ويوضح مدى استعداد المرشح أو عدم استعداده ويختبر قدرته على تنظيم الأفكار والإيجاز. تكون المرحلة التالية هي حوار سؤال وجواب بين المرشح والمُحاور، وتوجد العديد من الأسئلة المعيارية التي يطرحها غالبية المحاورين على المرشح، كذلك من الممكن أن يطرح المرشح أسئلة حول الشركة ينبغي على المحاور الإجابة عنها، أما الخطوة الأخيرة فتتمثل في إغلاق المقابلة وذلك بالمصافحة وشكر المرشح على وقته ومرافقته للخارج ومن المحبذ إرسال بريد إلكتروني للمرشح للمتابعة.

أهم أسئلة المقابلة الوظيفية

هناك العديد من الأسئلة التي يمكن أن يطرحها المُحاور على المرشح، ومن أشهرها نذكر:

  • هل يمكن أن تخبرنا عن نفسك وتصف خلفيتك المهنية والأكاديمية بإيجاز؟؛ وهنا يحب المحاورون سماع قصص عن المرشحين والتي يحبذ أن تكون بدايتها جيدة، ووسطها ملفت للانتباه، ونهايتها تجعل المحاور يعتبر المرشح ملائماً للفوز بالوظيفة.
  • ما هي الأنشطة التي قمت بها العام الماضي لتحسين معرفتك؟؛ ويهدف هذا السؤال إلى معرفة كيفية استخدام المرشح لوقته.
  • كيف سمعت عن هذا المنصب؟؛ حيث يرغب أصحاب العمل في معرفة كيفية وصول المرشح إليهم، سواء كان ذلك عن طريق شركة توظيف، أو توصية بالمنصب عن طريق أحد الأشخاص وغيرها من الطرق.
  • كيف تتعامل مع الضغوط أو المواقف العصيبة؟؛ ويكون الغرض من السؤال هو التأكد من قدرة الموظف على الحفظ على هدوئه عند الضغط واقتراب مواعيد التسليم النهائية وعدم الانهيار.
  • ما هي بيئة العمل التي تفضلها؟؛ وهنا ينبغي أن يكون المرشح قد أجرى بحثاً عن الشركة وثقافتها قبل المقابلة.
  • ما هي توقعاتك عن الراتب الشهري؟؛ وينبغي أن يبحث المرشح عن الراتب التقديري للمنصب الذي يتقدم إليه عبر التحقق من مواقع الويب، أو أي طريقة ملائمة. يكون الهدف من السؤال هو التأكد من توافق توقعات المرشح مع الميزانية الخاصة بالمنصب قبل المضي قدماً في عملية التوظيف.
  • هل تقدمت بطلب للحصول على وظائف أخرى؟؛ وهنا يكون الهدف معرفة مدى الاهتمام بهذا المنصب على وجه الخصوص، أم أنه مجرد خيار من الخيارات المتاحة.
  • هل تفضل العمل على نحو مستقل أو ضمن فريق؟؛ ينبغي أن تستند الإجابة إلى البحث الذي أجراه المرشح حول ثقافة الشركة والمنصب المتاح. مع تسليط الضوء على أفضل سمات شخصية المرشح وكيفية تناسبها مع متطلبات الوظيفة.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!