المعامل الفيروسي Viral Coefficient

ما هو المعامل الفيروسي؟

المعامل الفيروسي (Viral Coefficient): يُسمى أيضاً “العامل كيه” (K Factor)؛ وهو أحد أنواع المؤشرات الذي يُستخدم لقياس نمو أعمال الشركة، وعدد العملاء الجدد الذين تحصل عليهم الشركة نتيجة إحالات العملاء الحاليين.

يرتبط المعامل الفيروسي بالتسويق الفيروسي؛ الذي يعتمد على نشر معلومات حول منتج بين شخص وآخر عن طريق التواصل الشفهي أو المشاركة عبر قنوات التواصل في الإنترنت؛ وذلك من أجل إلهام الأفراد لمشاركة الرسالة التسويقية للمعارف والأصدقاء؛ وهو ما يؤدي بدوره إلى رفع عدد المشاركين والمستفيدين من المنتج.

متى يكون المعامل الفيروسي جيداً؟

كلما كان المعامل الفيروسي أعلى من 1 كان ذلك إشارة إلى أن النمو أُسّيّ؛ أي أن الزيادات في عدد العملاء تكون قليلة في البداية إلا أنها تصبح زيادات قوية مع مرور الوقت.

ويُطلق مصطلح “المنتجات الفيروسية” على المنتجات أو الخدمات التي تحظى بمعامل فيروسي أعلى من 1.

يُستخدم مقياس المعامل الفيروسي ومقياس وقت الدورة الفيروسية لمعرفة نمو الشركة، ويعبّر وقت الدورة الفيروسية عن الوقت الذي يستغرقه العميل الحالي لإحالة منتج أو خدمة إلى أشخاص آخرين. وبصفة عامة؛ كلما كان وقت الدورة الفيروسية أقصر كان نمو الشركة أسرع.

مقالات قد تهمك:

حساب المعامل الفيروسي

يُحسب المعامل الفيروسي من خلال المعادلة الآتية:

إجمالي عدد العملاء الناتجين من إحالات عملاء حاليين ÷ إجمالي عدد العملاء

ويمكن حساب المعامل الفيروسي أيضاً من خلال المعادلة الآتية:

(عدد العملاء × متوسط الإحالات لكل عميل × متوسط معدل التحويل للإحالات ÷ عدد العملاء) × 100

وبالإضافة إلى المعادلات، السابقة يمكن أيضاً حساب المعامل الفيروسي من خلال المعادلة الآتية:

متوسط الإحالات لكل عميل × متوسط معدل التحويل للإحالات

أهمية المعامل الفيروسي 

يستمد المعامل الفيروسي أهميته من أنه يساعد الشركات على التنبؤ بسرعة نموها ومعدل الزيادة في قاعدة عملائها، ويُعد المعامل الفيروسي المرتفع إشارة إلى جودة المنتج أو الخدمة التي تقدمها الشركة.

وبما أن عملية اكتساب العملاء الجدد عن طريق التسويق الفيروسي لا تتطلب من الشركة تكبُّد أي تكاليف تسويقية، فإن حساب المعامل الفيروسي يُعد مساعداً للشركة في عملية التنبؤ بالتكاليف التي تتكبدها لكسب العملاء.

عيوب استخدام المعامل الفيروسي 

على الرغم من الفوائد التي يحققها استخدام المعامل الفيروسي والتي تتمثل في منح الشركة القدرة على التنبؤ بنموها وتكاليفها؛ لكنه قد يكون مضللاً بعض الشيء إذ إنه لا يأخذ بعين الاعتبار الوقت المستغرَق لكسب العملاء الجدد.

ومن جهة أخرى، فلا يمكن الاعتماد على المعامل الفيروسي وحده للتنبؤ بنمو الشركة؛ إذ يتسم بأنه شديد التقلب كما أنه من غير المنطقي أن يكون اكتساب العملاء الجدد فقط عن طريق التسويق الفيروسي.

اقرأ أيضاً: