تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

القيادة الإدارية

ما مفهوم القيادة الإدارية؟

القيادة الإدارية (Administrative Leadership): عملية رشيدة يقوم فيها القائد الإداري، وهو شخص يتمتّع بصفاتٍ مُعيّنة، بتوجيه وإرشاد المرؤوسين من خلال إصدار الأوامر (استخدام السّلطة) أو التّأثير فيهم وإلهامهم واستمالتهم بُغية تحقيق أهدافٍ مُعيّنة. على القائد أن يكون قوي الشخصية، وجريئاً في اتخاذ القرارات، وذكياً، وسريع البديهة، ويمتلك قدرات تخطيطية فعالة، ومستمعاً جيداً، وقادراً على التواصل مع الفريق، ويتمتع بأخلاق عالية.

أهمية القيادة الإدارية

يُمكن إيجاز أهمية القيادة الإدارية في النقاط التالية:

  • التأثير في اتجاهات العاملين النفسية ورِضاهُم عن العمل ودافعيتهم للابتكار، مما يُحقّق أداءً أفضل.
  • خلق علاقات إيجابية بين القائد ومرؤوسيه.
  • التأثير في الكفاءة التنظيميّة للشركة ككل.
  • الحد من صراعات العمل، ونشر مناخ صحي وإيجابي من خلال التوفيق بين المواقف وبين إشباع حاجات العمال ومقتضيات التنظيم.
  • ضمان الاستخدام الأمثل لبرامج التحفيز والاتصال والتدريب بناءً على القناعة العالية التي يمتلكها القائد في أهمية تبنّي مثل هذه البرامج.
  • الإسهام في رسم التصورات ومواكبة التغيُّرات وحشد روح الابتكار والحصول على دعم العاملين وولائهم للشركة.

أبعاد القيادة الإدارية

تضم القيادة الإدارية خمسة أبعاد يُنظر فيها بمستويات مختلفة وهي:

  • الوعي: بالنسبة للأفراد فهو يعني معرفة أنفسهم على نحو أفضل، أما تنظيمياً فيشير إلى طرح السؤال: كيف يمكنني تعزيز الوعي بما يحدث في شركتي؟ كيف يمكنني تعزيز الشفافية؟.
  • الرؤية: تشير على المستوى الفردي إلى طرح السؤال: كيف أتخيل نفسي بعد خمس سنوات؟، أما تنظيمياً فتعني: كيف أتصور شركتي في غضون خمس أو عشر سنوات؟
  • الخيال: يكون بتوجيه الفرد السؤال لنفسه: هل يمكنني أن أرى نفسي شخصاً مختلفاً، أو مديراً مختلفاً، أو قائداً مختلفاً؟، أما على الصعيد التنظيمي فيكون بطرح السؤال: هل يمكن أن يكون لشركتي قيم مختلفة وثقافة مؤسسية أخرى؟
  • المسؤولية: تتجلى على المستوى الفردي بالسؤال: على الرغم من أنني لا أستطيع إصلاح كل ما هو خطأ في العالم، كيف يمكنني الحفاظ على إحساسي بالمسؤولية وتوسيع نطاقه كقائد؟، أما تنظيمياً فيكون السؤال: كيف يمكنني حساب العوامل الخارجية السلبية لسلوك شركتي وبناء المسؤولية والاستدامة في إستراتيجية الشركة وعلى جميع مستويات تنفيذها؟
  • العمل: يطرح على المستوى الفردي السؤال: كيف يمكنني تنمية قوة الشخصية التي تلهم الثقة؟. أما على المستوى التنظيمي فيكون من خلال السؤال: كيف يمكنني تنمية الشجاعة لاتخاذ الإجراءات وإعطاء صوت لقيمي، بينما ألهم الآخرين على جميع المستويات في المنظمة للقيام بالمثل؟

أنواع القيادة الإدارية

هناك العديد من أنواع القيادة الإدارية، من أبرزها:

  • القيادة الاستبدادية: تسمح للقائد بفرض التوقعات وتحديد النتائج، وتُستخدم عندما يحتاج أعضاء الفريق إلى إرشادات واضحة، وتُعد استراتيجية فعالة في فترات زمنية محدودة.
  • القيادة التشاركية: الجوهر هو إشراك أعضاء الفريق في عملية صنع القرار، وبالتالي يشعر أعضاء الفريق بأنهم مشمولين ومشاركين ومتحمسين للمساهمة.
  • القيادة التفويضية: أسلوب قيادة يركز على تفويض المبادرة لأعضاء الفريق، ويمكن أن تكون استراتيجية ناجحة إذا كان أعضاء الفريق أكفّاء، وتحملوا المسؤولية ويفضلون الانخراط في العمل الفردي.
  • قيادة المعاملات: تستخدم المعاملات بين القائد وأتباعه المكافآت والعقوبات والتبادلات الأخرى لإنجاز المهمة. يضع القائد أهدافاً واضحة، ويعرف أعضاء الفريق كيف سيكافأون على امتثالهم.
  • القيادة التحويلية: يلهم القائد أتباعه برؤية ثم يشجعهم ويمكّنهم من تحقيقها، ويعمل القائد أيضاً كنموذج يحتذى به للرؤية.

اقرأ أيضا:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!