القواعد الأساسية للضريبة (Canons of Taxation): هي أربع قواعد وضعها الاقتصادي آدم سميث للنظام الضريبي السليم ( العدالة – اليقين – الملائمة – الاقتصاد).

وتقوم قاعدة العدالة أو المساواة أو العمومية على أن يساهم جميع أفراد المجتمع في تحمل أعباء الدولة وفقاً للمقدرة التكليفية لكل منهم. وبالتالي توزّع الأعباء الضريبية على المكلفين بشكل عادل.

أما قاعدة اليقين تعني أن كل فرد في المجتمع يعرف بمقدار ومكان وموعد دفع الضريبة وطريقة جبايتها بدرجة معقولة من الدقة، وذلك عبر نشر وتوضيح القوانين والإجراءات المتبعة. ويجب أن يكون النظام الضريبي واضحاً للجميع من دون أي التباس أو حاجة لمساعدة خبير لفهمه أو وضع عدة تأويلات لأحكامه.

في حين أنّ قاعدة الملائمة تطلب أن يتم تحصيل الضريبة في التوقيت المناسب للمكلف، بحيث تلائم ظروفه وأحواله ودخله ما يجعل دفعها سهلاً ومقبولاً. وتظهر هذه القاعدة بوضوح في الضرائب الزراعية التي تكون بعد حصاد المحصول و ضرائب الشركات، حيث تكون في نهاية سنتها المالية وضرائب الدخل للموظفين عند دفع الراتب.

أخيراً، قاعدة الاقتصاد وتتعلق بطريقة تحصيل الضريبة، حيث يجب أن يتم الاقتصاد في نفقاتها ولا تتجاوز حصيلتها حتى تكون العملية مجدية.

وضع هذه القواعد الاقتصادي آدم سميث في عام 1776، وما زالت مطبقة حتى اليوم، لكن ظهرت لاحقاً قواعد إضافية مثل المرونة والاستقرار والاقليمية والسنوية.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!