تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الفائض الاقتصادي

ما معنى الفائض الاقتصادي؟

الفائض الاقتصادي (Economic Surplus): مفهوم وضعه الاقتصادي "ألفريد مارشال" (Alfred Marshall)، في كتابه "مبادئ علم الاقتصاد" (Principles of Economics) المنشور عام 1890.

يُشار أحياناً إلى مصطلح الفائض الاقتصادي باسم "الرفاهية الكاملة" (Total Welfare)، أو الفائض الإجمالي (Total Surplus)، أو الفائض المجتمعي (Community Surplus)، أو فائض مارشال (Marshall Surplus).

يمثل الفائض الاقتصادي قيمة الإنتاج الكلي في المجتمع، ويتّبِع قواعد العرض والطلب، أو ما يعرف بمبدأ "آلية السوق" (Market Mechanism)؛ لتقييم مدى كفاءة الأسواق وصحتها، من خلال الوقوف على إجمالي المنافع التي يحصل عليها كلاً من المستهلكين أو المنتجين ضمن النشاط الاقتصادي.

مكونات الفائض الاقتصادي

يوجد في كل عملية تبادل اقتصادي منتج ومستهلك، وبالتالي يتكون الفائض الاقتصادي أو الفائض الإجمالي مما يلي:

  • فائض المنتِج (Producers Surplus): يمثل الفرق بين ما يرغب البائع في قبوله وما يحصل عليه بالفعل عند بيع سلعة أو خدمة ما.
  • فائض المستهلك (Consumer Surplus): يمثل الفرق بين ما يرغب المستهلك في دفعه، وما يدفعه فعلاً عند شراء منتج أو خدمة ما.

الفرق بين الفائض الاقتصادي والفائض الاستهلاكي

يقاس الفائض الاقتصادي بمقدار المنافع أو المكاسب النقدية التي تعود على المستهلك والمنتج عند شراء السلع وبيعها في السوق، وبالتالي فهو إجمالي فائض المستهلك وفائض المنتج معاً، فيما يعد الفائض الاستهلاكي جزءاً من الفائض الاقتصادي.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!