تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

 الـ"كيتا" النفسية السلبية

الـ"كيتا" النفسية السلبية (Negative Psychological KITA): "كيتا" مُصطلح خاص بأحد أنماط التحفيز التي يستخدمها المدراء، وهي اختصار لعبارة باللغة الإنجليزية تعني "اركل هذا الشخص"، أي أنها الطريقة التحفيزية القائمة على الأفعال المباشرة والتلقائية، ويعتبرها "فريديريك هرتزبرغ" طريقة صحيحة في التحفيز لأنها أضمن الطرق وأقلها مماطلة لحمل الشخص على فعل شيء ما هي إصدار الأمر بـ"ركله". 

الـ"كيتا" النفسية السلبية هي أحد أنواع الـ"كيتا"، وتختلف عن الكيتا الجسدية السلبية من عدة جوانب هي: أولاً: القسوة هنا غير مرئية، إذ يكون الألم داخلياً غير ظاهر؛ ثانياً: يمتلك هذا الأسلوب النفسي قدرة مثبطة تؤثر على المراكز القشرية في الدماغ، لذلك يقلل من احتمال حدوث ردة فعل جسدية؛ ثالثاً: نظراً لأن كمية الآلام النفسية التي يمكن أن يشعر بها الشخص لا نهائية تقريباً، فإن توجّه الـ"كيتا" هنا وظروف تطبيقها يتضاعف. رابعاً، يمكن للشخص الذي أصدر الأمر بـ"الركلة" أن يتملص من مسؤوليتها ليترك النظام يتحمل مسؤولية هذا العمل الدنيء. خامساً؛ أولئك الذين يمارسونها يكتسبون بعضاً من إشباع الذات في حين إنهم يجدون عملية الركل الجسدي بغيضة. وأخيراً، إذا تذمر الموظف بالفعل، فيمكن اتهامه دوماً بأنه مصاب بهذيان الارتياب، فلا وجود لدليل ملموس على هجوم فعلي؛ ونتيجة لهذه العيوب، ظهرت العديد من القيود القانونية ضد استخدام الـ"كيتا" النفسية السلبية.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!