تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

العلوم المعرفية

ما تعريف العلوم المعرفية؟

العلوم المعرفية (Cognitive Science): مجموعة أدوات متعددة التخصصات تساعد على فهم أفضل لطبيعة العقل البشري، وتعتمد على العديد من أنواع التفكير، بما في ذلك تلك المتعلقة بالإدراك، وحل المشكلات، والتعلم، واتخاذ القرار، واستخدام اللغة، والتجربة العاطفية.

تتطلب البيئة التنافسية في الأعمال استخدام العلوم المعرفية كمجموعة أدوات لفهم العملاء وإدارة الفريق وعلاقات الموردين والإدارة الذاتية والتفكير الاستراتيجي، وتستخدم لفهم أسباب تنفيذ الشركة لمشروع ما، وكيفية تنفيذه على نحو أفضل.

العلوم المعرفية ودورها في نجاح الأعمال

تتيح العلوم المعرفية للشركات التعلم السريع والتغيير لضمان استمرارها في المنافسة، وتشمل ما يلي:

  • علم النفس: يتيح علم النفس فهماً أفضل لدوافع السلوك والتنبؤ به، وبالتالي، يساعد على معرفة كيفية استجابة العملاء للمنتج الجديد، ومدى فاعلية التغييرات المقترحة في مساحة عمل الفريق وقدرتها على زيادة الإنتاجية، وكذلك مدى تأثير المفاوضات مع الموردين في العلاقات القائمة.
  • علم الأعصاب: يركز على فهم الطبيعة العاطفية للأفراد، ويساعد على معرفة أسباب صعوبة أدائهم لمهام متعددة، وكيفية تركيزهم على الإبداع الاستراتيجي وصُنع القرار وحل المشكلات، وقدرتهم على التحكم العاطفي ليصبحوا قادة أفضل.
  • الأنثروبولوجيا: يركز على الفهم المقارن للمجتمعات والثقافات البشرية وتطورها، إذ يجب على كل شركة، مهما كان حجمها، أن تفهم كيفية العمل في الأسواق الدولية المختلفة، وأسباب اختلاف أنماط الاستهلاك في الأسواق الخارجية الجديدة ومدى ارتباطها بالمنافسة مع الشركات المحلية.
  • الفلسفة: يعد اكتساب الحكمة هو التطبيق الأساسي لهذا العلم المعرفي، إذ يجب أن يؤدي استخدام العقل والمنطق في فهم الواقع والطبيعة البشرية دوراً أكبر داخل قيادات الشركة.
  • الذكاء الاصطناعي: يسمح بمستوى من الحياد واستبعاد الأفراد كمخلوقات بيولوجية وعاطفية من المعادلة لمعالجة المشكلات والتحديات، بما في ذلك التفكير والمعرفة والتخطيط والتعلم والتواصل والإدراك، ويحفز السعي لتحقيق هذه الأهداف على الفهم المتقدم للمهارات الأساسية للتميز في الأعمال.
  • التعليم: تعد كيفية نقل المعرفة والمهارات وأفضل الممارسات التجارية عبر الشركة من أساسيات نجاح أعمالها، إذ تقوم الشركات على الأفراد الذين يطورون باستمرار مجموعة من المنتجات والخدمات في السوق، ويساعد التعليم على توظيف مهاراتهم على نحو أفضل.
  • اللغة: تمثل مجموعة معقدة من المعرفة والقدرات التي تمكن المتحدثين بها من التواصل معاً، للتعبير عن الأفكار والفرضيات والعواطف والرغبات، ويبحث هذا العلم في كيفية اكتساب النظام المعرفي وتنظيمه، واستخدامه لإعداد رسائل الشركة وفهمها.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!