تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

الرقابة الإدارية

ما مفهوم الرقابة الادارية؟

الرقابة الإدارية (Management Controlling): هي الوظيفة الأخيرة من وظائف الإدارة الخمسة، والتي تقوم على متابعة الأداء الفعلي وقياسه ورصد التقصير وتحديد موقعه ومعالجته.

توجد علاقة وطيدة بين التخطيط ووظيفة الرقابة، فالتخطيط عملية سابقة للرقابة ولاحقة لها بمعنى أنه لا رقابة صحيحة بدون خطة أو معيار كما يمكن للمخطط أن يستفيد كثيراً من نتائج الرقابة فيعدل خططه بما يتلائم والأوضاع التي تكشف عنها الرقابة.

تقوم الرقابة على وضع معايير قياس الأداء باختلاف أنواعها الكمية والنوعية، وهذه المعايير قد تكون فنية تقنية بحتة تتعلق بطبيعة نشاط الشركة من حيث عدد الوحدات المنتجة والطاقة الإنتاجية الكلية وساعات العمل ومقدار الهدر والفاقد، أو تكون إدارية مثل تشريعات وقوائم إدارية حول الأنشطة والمهام.

يُقاس الأداء ويُقارن بالمعايير الموضوعة ثم تُحدد الانحرافات والمسؤول عنها وآلية تصحيحها لتجنب تكرارها؛ ويجب أن تكون المعايير منطقية وطبيعية بحيث لا تكون متشددة صارمة للغاية ولا متساهلة متراخية.

أنواع الرقابة الإدارية

تُقسم الرقابة الإدارية وفقاً لعدة معايير، وأشهر هذه التقسيمات ما يلي:

  • معيار الجهة التي تؤدي وظيفة الرقابة، وتنقسم الرقابة وفقه إلى رقابة داخلية يُعنى بها موظفون من داخل الشركة، ورقابة خارجية يُعنى بها مفتشون من خارج الشركة.
  • المعيار الزمني، وتنقسم الرقابة وفقه إلى رقابة قبلِية أو استشرافية، إذ يسعى القائمون عليها لتجنب الوقوع في الأخطاء واكتشاف المقدمات التي ستؤدي إلى وقوعها ومعالجتها بصفة استباقية؛ ورقابة بعدِية تشخّص الانحرافات الحاصلة وتقدم طرق معالجتها وكيفية تجنبها مستقبلاً.
  • معيار الهدف من الرقابة، وتنقسم الرقابة وفقه إلى رقابة إيجابية تهدف إلى احترام المعايير الموضوعة فيما يخص كيفية تحقيق الأهداف وتجنب الوقوع في الأخطاء؛ ورقابة سلبية تهدف لاكتشاف الأخطاء بعد حصولها، وتصيد أخطاء الموظفين وتسليط الضوء على جوانب ضعفهم، وهي أسلوب رقابي منبوذ من معظم الموظفين.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!