الدَّين القومي National Debt

ما هو الدَّين القومي؟

الدَّين القومي (National Debt): يسمَّى أيضاً “الدَّين العام” (Public Debt) أو “الدَّين الحكومي” (Government Debt) أو “الدَّين الفيدرالي” (Federal Debt)، وهو مصطلح يشير إلى إجمالي المبالغ التي تدين بها الدولة لدائنيها والتي تستخدمها لتمويل ميزانيتها. وتتنوع الطرائق التي يمكن للدول الحصول فيها على الديون؛ ومنها سندات الخزانة والأوراق النقدية وقروض من البنك الدولي.

ما الدولة التي تمتلك أعلى دَين قومي؟

تعتمد الولايات المتحدة الأميركية اعتماداً أساسياً على سندات الخزانة للاستدانة، وبصفة عامة، تُعد الدولة التي تمتلك أعلى دَين قومي؛ حيث بلغ 32.6 تريليون دولار في شهر يوليو/ تموز عام 2023. وتاريخياً، ارتفع الدَّين القومي للولايات المتحدة من 408 مليار دولار في عام 1922 إلى 30.93 تريليون دولار في عام 2022.

بمَ يُستخدم الدَّين القومي؟

تستخدم الحكومات الدَّين القومي لتعويض العجز في ميزانيتها بهدف تغطية نفقات عمليات الشراء أو الاستثمار أو مشروعات البنية التحتية أو البرامج الاجتماعية وغير ذلك.

الفرق بين الدَّين القومي وعجز الموازنة

يُستخدم مصطلح “عجز الموازنة” للتعبير عن حالة تجاوز النفقات حجم الإيرادات العامة في بلد ما؛ في المقابل فإن الدَّين الحكومي يعبّر عن المبالغ المتراكمة التي تدين بها الدولة لدائنيها.

سلبيات الدَّين القومي

يحمل حصول الدول على الدَّين من أجل تغطية النفقات، مجموعة من السلبيات التي تتمثل في أنه قد يفرض تكاليف فائدة أعلى على الدولة المستدينة، وبخاصة عندما ترتفع أسعار الفائدة.

مثال على أزمات الدَّين الحكومي

تُعد أزمة الدَّين الحكومي اليوناني من أشهر الأمثلة على أزمة الدَّين الحكومي التي تشير إلى مقدار الدَّين السيادي الذي تدين به اليونان للاتحاد الأوروبي بين عامَيّ 2008 و2018. استدعت الأزمة المالية التي شهدتها الولايات المتحدة في 2008 حدوث أزمة مصرفية، وحالة من تشديد قيود الائتمان استمرت لعام 2009، وامتد تأثيرها إلى دول أوروبا والعالم. 

ومع ارتفاع تكاليف الاقتراض ونفاد مصادر التمويل وركود النمو الاقتصادي، أصبحت اليونان عاجزة عن سداد ديونها المتصاعدة. وفي أواخر عام 2009، أعلن رئيس الوزراء اليوناني حينها، جورج باباندريو، عن عدم إفصاح الحكومات السابقة عن حجم العجز الحقيقي في الموازنة؛ إذ تجاوزت الديون حجم اقتصاد الدولة بكامله. 

وعليه، أقرض الاتحاد الأوروبي اليونان ما يكفي من الأموال لتلافي تخلُّفها عن السداد، وطلب منها اتخاذ إجراءات تقشفية فرضت على الحكومة تخفيض الإنفاق وزيادة الضرائب. تلقّت اليونان في عام 2018 قرضها النهائي من الدائنين من دول الاتحاد الأوروبي، مستكملة بذلك برنامج الإنقاذ الذي بدأ في 2015؛ وهو البرنامج الثالث منذ العام 2010.   

حلول لخفض الدَّين القومي

يوجد العديد من الخيارات التي يمكن استخدامها من أجل خفض الديون الحكومية؛ ومنها:

  • العمل على رفع المبالغ المالية التي تحوَّل من الخارج عبر خفض قيمة عملة الدولة لجعل صادراتها جذابة بسبب رخص أسعارها بالنسبة إلى الدول الأخرى.
  • تقديم طلب الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي الذي يكون لديه بعض الشروط التي يفرضها مقابل تقديم القرض.
  • العمل على سداد الدين من خلال طباعة نقود تغطي الديون المترتبة على الدولة، وعلى الرغم من أن هذا الخيار يفيد في خفض الديون فإنه قد يؤدي إلى التضخم.

اقرأ أيضاً: