تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

الخريطة التنظيمية

ما هي الخريطة التنظيمية؟

الخريطة التنظيمية (Organizational Map): يُطلق عليها أيضاً "المخطط التنظيمي" (Organizational Chart)، وهي رسم تخطيطي ينقل بصرياً الهيكل الداخلي للشركة، حيث تساهم في تحديد الأدوار الوظيفية والمسؤوليات والعلاقات التنظيمية بين الأفراد.

إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

تُعد الخريطة التنظيمية أداة مساعدة في الإدارة، إذ تعرض بيانياً أدوار الموظفين ومسؤولياتهم داخل الشركة، باستخدام رموز بسيطة مثل الخطوط والدوائر،على سبيل المثال، يتم ترتيب المسميات الوظيفية للموظفين في قسم المبيعات من المدير إلى مندوب المبيعات حسب الخرائط الهرمية.

أنواع الخرائط التنظيمية

هناك ثلاثة أنواع رئيسية يتم فيها تنسيق الخرائط التنظيمية وهي:

  • الخرائط الهرمية (Hierarchical Maps): تعتمد الخرائط الهرمية على نوع الصناعة والموقع الجغرافي وحجم الشركة، وهي نموذج شائع جداً يتم فيه ترتيب الأفراد من أعلى إلى أسفل حسب المسمى الوظيفي، على سبيل المثال، رئيس مجلس الإدارة ثم النائب ثم الأعضاء.
  • الخرائط المستوية (Flat Maps): تُعرف أيضاً باسم "الخرائط الأفقية" (Horizontal Maps)، حيث يتم ترتيب الأفراد في الشركة في نفس المستوى، مما يتيح العدل والمساواة بينهم واتخاذ القرارات بشكل مستقل أكثر، على عكس الشركات التي تستخدم الخرائط الهرمية.
  • الخرائط المصفوفة (Matrix Maps): يُعدّ هذا النوع من الخرائط الأكثر تعقيداً، حيث يتم تقسيم الموظفين إلى مجموعات تبعاً لمهاراتهم المشتركة، وقد يكون لكل فريق أكثر من مدير واحد، على سبيل المثال، قد يعمل مطور برامج على مشروعين، أحدهما مع مدير فريقه الأساسي، والآخر مع مدير منتج منفصل، فيتم تمثيل ذلك بيانياً عن طريق وصل مطور البرامج مع كل مدير بخطوط عمودية.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!