الخدمات اللوجستية Logistics

ما هي الخدمات اللوجستية؟

الخدمات اللوجستية (Logistics): هي العمليات والإجراءات التي تضمن نقل المنتجات والبضائع من نقطة إلى أخرى عبر مختلف وسائل النقل البرية أو البحرية أو الجوية.

أصل مصطلح الخدمات اللوجستية

ظهرت كلمة (logistics) في اللغة الإنجليزية لأول مرة في العام 1846 مشتقة من الفرنسية (logistique) والتي صاغها الضابط والكاتب “أنطوني هنري جوميني” في كتابه “ملخص فن الحرب” وذلك في طبعة عام 1830، وكان المفهوم يقتصر حينها على الاستخدام العسكري والحربي، إذ كانت تقوم الخدمات اللوجستية على نقل الجنود والمعدات والذخيرة.

تتضمن الخدمات اللوجستية مجموعة من الأنشطة الضرورية مثل الاستلام والتغليف والتخزين والنقل والمستودعات والتسليم والتأمين وغيرها من الخدمات التي تؤمن إيصال المنتجات إلى وجهتها بصورة صحيحة وخلال التوقيت المناسب.

اقرأ أيضا: التقنية تُحدث تغييراً في النقل وعلى المدن التكيف مع ذلك.

أهمية الخدمات اللوجستية

تعتبر الخدمات اللوجستية اليوم جزءاً من إدارة سلسلة التوريد التي تضمن تزويد الشركات بما تحتاجه من موارد لتصنيع المنتجات وإرسالها من جديد للأسواق، ومع ظهور الشركات العالمية أصبحت العملية أكثر تعقيداً، حيث تتركز المهام على بعضها وتحتاج إلى عناية فائقة لمنع أي اختناقات أو تأخير في تأمين موارد الإنتاج.

اقرأ أيضا: لماذا يعتمد مستقبل التجارة الإلكترونية على تحسين الطرق؟

أهداف الخدمات اللوجستية

تهدف الخدمات اللوجستية لتحقيق مجموعة من الغايات أهمها:

  • تأمين نقل البضائع إلى منطقة التسليم المتفق عليها.
  • التحكم في عملية نقل البضائع ومعالجة المشاكل التي تظهر خلال عملية النقل والتسليم.
  • تقديم خدمة لوجستية مميزة من شأنه خلق ميزة تنافسية للشركات المقدمة لخدمة النقل.
  • الاسهام في تحسين جودة خدمات ما بعد البيع، وهو ما يسهم بدوره في تعزيز رضا العملاء.
  • تحقيق أكبر ربح ممكن من الاستثمارات.
  • احترام وقت التسليم.

اقرأ أيضا:

مشاكل الخدمات اللوجستية

تعاني الخدمات اللوجستية عدة مشاكل خاصة بعد الإغلاقات التي نفذتها دول العالم من أجل تقويض انتشار جائحة كوفيد-19، ومن أبرز هذه المشاكل ضعف توافر المواد الخام، والزيادة الكبيرة في المواد المخزنة مع تراجع في المساحات المتاحة ضمن المستودعات إضافة إلى ازدحام الموانئ ونقص العمال المهرة.

أنواع الخدمات اللوجستية

يوجد العديد من أنواع الخدمات اللوجستية حسب الظروف التي يتم فيها توصيل البضائع وتسليمها والنطاق الذي تشمله؛ ويمكن تلخيصها فيما يلي:

الخدمات اللوجستية الواردة

يتضمن هذا النوع العمليات والإجراءات المرتبطة بطلب كل المستلزمات التي تحتاج الشركة إلى توريدها بالإضافة إلى استلامها وتخزينها ونقلها وإدارتها.

الخدمات اللوجستية الصادرة

يعتبر هذا النوع من الخدمات اللوجستية عكس الخدمات اللوجستية الواردة إذ ينطوي على الإجراءات والعمليات التي تركز على نقل البضائع من سلسلة التوريد إلى أخرى؛ على سبيل المثال نقل البضائع من شركة مصنعة إلى مستودعات العملاء.

الخدمات اللوجستية العكسية

يهتم هذا النوع من الخدمات اللوجستية بتنفيذ العمليات والإجراءات التي تضمن نقل البضائع من المستهلك إلى الشركة المصنعة من أجل إتلافها أو إصلاحها أو إعادة تدويرها.

لوجستية الطرف الثالث

يُعنى هذا النوع بتدخل طرف ثالث بين المشتري والبائع، وهو الوسيط، إذ تعهد الشركة المصنعة الخدمات اللوجستية لشركة أخرى.

لوجستية الطرف الرابع

في هذا النوع تعهد الشركة أيضاً الخدمات اللوجستية لطرف خارجي ولكنه يقدم خدمات أوسع فبالإضافة إلى إدارة سلسلة التوريد بأكملها فإنه يشرف على تقييم حلول سلسلة التوريد وتصميمها وبنائها والتحكم بها وتتبعها.

الخدمات اللوجستية الخضراء 

يشمل هذا النوع كل الإجراءات المتخذة من أجل تقليل الأضرار البيئية الناتجة عن العمليات والخدمات اللوجستية.

ما العوامل المؤثرة في اختيار خدمات اللوجستيات؟

يوجد العديد من العوامل التي تؤثر في الخدمات اللوجستية والتي تتمثل في الآتي:

  • مقدار الطلب المتوقع على السلع: على سبيل المثال؛ قد يرتفع طلب العملاء على سلع الشركة خلال فترة معينة وذلك يتطلب استجابة من الشركة، وكلما كانت الخدمات اللوجستية جيدة حسن ذلك من استجابتها.
  • مقدار المعلومات التي تحصل عليها الشركة والتي تؤثر في الخدمات اللوجستية.
  • كفاءة الموظفين الذين لهم صلة بالعمليات المرتبطة بالخدمات اللوجستية.
  • التقنيات والآليات التي تستخدمها الشركة في الخدمات اللوجستية.

كيف يمكن تحسين إدارة المخزون والتخزين؟

يمكن لاتباع بعض النصائح أن يفيد في عملية إدارة المخزون والتخزين؛ ومنها:

  • استخدام التقنيات التي تساعد على إدارة المخزون؛ مثل الماسحات الضوئية المحمولة وأنظمة نقاط البيع، في البقاء على المسار الصحيح.
  • جمع البيانات الخاصة بتكرارات الطلب على المنتجات جمع بيانات المبيعات، حول وقت البيع وما أكثر العناصر المباعة وغير ذلك من المعلومات.
  • متابعة أسلوب تعامل الموردين ومقدار تجاوبهم مع الشركة لدعم المخزون وتلبية الطلبات.
  • إجراء مراجعات دورية، قد تكون أسبوعية أو شهرية أو سنوية حسب طبيعة عمل الشركة.

ما أفضل الطرائق لتحسين سلسلة التوريد والتوزيع؟

حسب مقال “طريقة أبسط لتحديث سلسلة التوريد” المنشور في هارفارد بزنس ريفيو، يمكن اتباع العديد من النصائح بما يساعد الشركات على تحسين سلسلة التوريد والتوزيع؛ ومنها:

  • وضع التنبؤات بالاعتماد على توقعات طلبات المستهلكين والبيانات المتعلقة بالاقتصاد الكلي.
  • دمج توقعات الطلب مع طلبات متاجر التجزئة بما يساعد على توقع طلبات تجار التجزئة.
  • وضع خطة التوريد بالاعتماد على التوقعات الموضوعة.
  • الاستفادة من خطة التوريد في وضع التوقعات الخاصة بالإيرادات والأرباح.
  • المواءمة بين الخطط والأهداف.

ما أبرز التحديات التي تواجه الخدمات اللوجستية المتكاملة؟

يوجد العديد من التحديات التي قد تواجه الخدمات اللوجستية المتكاملة؛ ومنها صعوبة توقع الطلب والتحديات التي لها صلة بصعوبة تتبع المخزون، وارتفاع تكاليف نقل المواد، ومراقبة أداء العاملين.

تحديات الخدمات اللوجستية في المنطقة العربية

يُعد استخدام التقنيات من أبرز التحديات التي تواجه الخدمات اللوجستية في العالم العربي؛ وذلك يعود إلى أن الشركات في المنطقة العربية ليس لديها الدافع لاستخدام هذه التقنيات في الوقت الذي من السهل فيه الاعتماد على اليد العاملة المنخفضة التكلفة ومن ثم لا حاجة إلى أداء المهمات آلياً.

كيف يمكن تحقيق الاستدامة في عمليات اللوجستيات؟ 

من الممكن تعزيز الاستدامة في الخدمات اللوجستية عبر استخدم الطاقة المتجددة قدر الإمكان، ومراعاة خفض النفايات قدر الإمكان؛ إذ من الممكن في بعض الحالات التخلي عن التغليف أو استخدام المواد التي يسهل إعادة تدويرها.

كيف يمكن تحسين الكفاءة والتحكم في التكاليف في اللوجستيات؟ 

يمكن للشركات خفض تكاليف اللوجستيات وتعزيز التحكم فيها من خلال مراعاة بعض الإجراءات؛ ومنها:

  • الاهتمام برضا العملاء من أجل الوصول إلى النتائج المرجوة دون الحاجة إلى تكبد تكاليف مثل إرجاع السلع لأسباب لها صلة بالإنتاج أو سوء التخزين وغيرها.
  • الحرص على خفض تكلفة شحن السلع إلى أدنى حد.
  • الاستعانة بمستودعات خارجية لتخزين المنتجات في المناطق التي لا تصل إليها الشركة بما يعزز وصول المنتجات إلى العملاء بأسرع وقت وبتكاليف أقل.

ما الدروس المستفادة من تجارب الشركات الناجحة في اللوجستيات؟

طرح مقال “كيف تُوفر إيكولوج حلول استجابة عاجلة لعملائها في أوقات الأزمات؟“، تجربة شركة إيكولوج واستمد منها عدة دروس الخدمات اللوجستية؛ ومنها:

  • سرعة التحرك عاملاً مهماً عندما يتعلق الأمر بالأزمات؛ إذ رصدت دراسة أن الشركات التي تستجيب إلى الأزمة خلال الساعة الأولى، من المرجح أن تحتفظ بثقة الجمهور بنسبة 85% أكثر من تلك التي تتأخر في التحرُك.
  • الحرص على إتمام كل مشروع بالكامل من خلال الاهتمام باحتياجاتهم اليومية.
  • وضع خطط استباقية لإدارة الأزمات للخروج بأقل خسائر ممكنة.
  • بناء قوة عاملة قوية قادرة على التحرك سريعاً في المناطق كافة، وحتى النائية منها.
  • تقديم حلول مبتكرة لشركات النفط والغاز تناسب قطاع الأعمال وتحقق أغراض الاستدامة.

اقرأ أيضا:

Content is protected !!