تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

التنمية المستدامة

ما مفهوم التنمية المستدامة؟

التنمية المستدامة (Sustainable Development): مصطلح يعني تلبية الحاجات المطلوبة في الوقت الحاضر دون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية الحاجات الخاصة.

ظهرت العديد من الأفكار حول التنمية المستدامة في القرن العشرين، مثل الإدارة المستدامة للغابات والمخاوف البيئية، إلا أن المفهوم عُرّف ضمن تقرير برونتلاند الصادر في أكتوبر/تشرين الأول عام 1987، ثُم طُوّر ليشمل مجالات أخرى، مثل تحقيق التنمية الاقتصادية والتنمية الاجتماعية وحماية البيئة للأجيال القادمة.

تسعى الدول المُتحضرة إلى التوفيق بين العمل على تحقيق التنمية الاقتصادية والتزامات الحفاظ على الموارد الطبيعية والنظم البيئية، بما يحقق التوازن بين الإنسان والنظام البيئي.

أهمية التنمية المستدامة ومجالاتها

تكتسي التنمية المستدامة أهميتها من الأهداف التي تسعى لتحقيقها، فقد اعتمدت جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة عام 2015 أهداف التنمية المستدامة للقضاء على الفقر، والحدّ من عدم المساواة، وبناء مجتمعات أكثر سلماً وازدهاراً بحلول عام 2030، وتتفرع جميع الأهداف من 17 مجالاً رئيساً كالآتي:

1. القضاء على الفقر.
2. القضاء التام على الجوع.
3. الصحة الجيدة والعافية.
4. التعليم الجيد.
5. المساواة بين الجنسين.
6. الماء النظيف والصرف الصحي.
7. الطاقة النظيفة وميسورة التكلفة.
8. العمل اللائق والنموّ الاقتصادي.
9. الصناعة، والابتكار، والبنى التحتية.
10. الحدّ من أوجه عدم المساواة.
11. مدن وأحياء مستدامة.
12. الاستهلاك والإنتاج المسؤولان.
13. العمل لأجل المناخ.
14. الحياة تحت سطح البحر.
15. الحياة على البرّ.
16. السلام والعدل والمؤسسات المتينة.
17. تعزيز وسائل التنفيذ وتنشيط الشراكة العالمية لأجل التنمية المستدامة.

أبعاد التنمية المستدامة

للتنمية المستدامة ثلاثة أبعاد رئيسية وهي:

  1. الاستدامة البيئية: القدرة على استخدام الموارد الطبيعية دون تقويض توازن وسلامة النظم البيئية، والحد من العبء على البيئة.
  2. الاستدامة الاجتماعية: تهدف إلى بناء المجتمع الذي يتمتع فيه جميع الأعضاء بحقوق متساوية، ويتقاسمون جميعاً بعدالة المنافع المجتمعية، ويشاركون جميعاً على قدم المساواة في عملية صنع القرار. حقوق الإنسان الشاملة والضرورات الأساسية يمكن بلوغها من قبل جميع الناس، الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الموارد الكافية للحفاظ على أسرهم ومجتمعاتهم في صحة وأمان.
  3. الاستدامة الاقتصادية: تعني قدرة المجتمع على الحفاظ على استقلاله والوصول إلى الموارد التي يحتاجها، المالية وغيرها، لتلبية احتياجاته، وكفاءة الأنشطة الاقتصادية والتكنولوجية، وتعزيز الاستثمار والإنتاجية، والنمو الاقتصادي، وإمكانات الناتج الاقتصادي.

فوائد التنمية المستدامة

تمتاز التنمية المستدامة بالعديد من النقاط الإيجابية ومن أهمها:

  • المساعدة في ضمان حياة أفضل للأجيال الحالية والمستقبلية.
  • التقليل من التأثير على البيئة عن طريق الحد من تلوث الهواء والماء والتربة.
  • المساعدة في تحقيق نمو اقتصادي طويل المدى.
  • المساعدة في الإدارة المستدامة للوسائل والموارد.

سلبيات التنمية المستدامة

تتمثل السلبيات الرئيسية المتعلقة بالتنمية المستدامة في التكاليف المرتبطة بالتحوّل إلى الطاقة الخضراء، واحتمالية أن تؤدي التغييرات في الحفاظ على النظم الإيكولوجية والتنوع البيولوجي والعناية بها إلى تقليل العديد من الصناعات لأنشطتها أو إيقافها تماماً ما يرفع معدل البطالة، وصعوبة تلبية متطلبات العمل لدى الشركات والمصانع وغيرها من الجهات المسؤولة عن التأثير على البيئة، مثل تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أو المعالجة الصحيحة لنفاياتها.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!