الاكتفاء الذاتي (Bootstrapping): ويطلق عليه أيضاً "التمويل الذاتي"، وهو عملية تأسيس وإطلاق شركة ناشئة من الصفر من دون أي تمويل خارجي إنما فقط بالاعتماد على التمويل الشخصي والخبرة الذاتية.

في هذه الحالة تكون مخاطر الخسارة المالية مرتفعة للغاية والموارد محدودة أيضاً ما يضعف فرص النمو اللازمة لتوليد المبيعات وتمويل المشروع بأرباحها. لكن من فوائد التمويل الذاتي أن مؤسس المشروع يكون له السيطرة الكاملة ويتحكم بشركته كما يشاء ولايخضع لأي إملاءات خارجية من ناحية تطبيق بعض الأفكار أو التخلي عن غيرها، كما أنه يركّز هنا على تطوير المنتج بدلاً من جذب المستثمرين والممولين.

وفي معظم الأحوال تبدأ الشركات الناشئة بتمويل ذاتي يكون وسطياً عادة 10 آلاف دولار قبل الاستعانة بمصادر خارجية كالأهل والأصدقاء أو المستثمرين ومصادر التمويل الأخرى.

يمكن اعتبار التمويل الذاتي فرصة للنمو البطيء، لكنه في نفس الوقت هو التمويل المستقر للمنتج والشركة الناشئة قبل التوسع والنمو السريع الذي يحتاج حتماً لتمويل خارجي. كما أن المراحل الأولى من حياة المشروع تكون فرصة مناسبة لاختبار الأفكار والمنتجات وتحمل نتائج فشل بعضها نظراً لأنه ليس مطالب بتحقيق أرباح للغير.

بنفس الوقت، عندما يكون المشروع في بداياته ولا يحصل على تمويل من مستثمرين خبراء فإنه يبقى في الظل وغير معروفاً وينقصه الخبرة والعلاقات التي قد يمنحها المستثمرين.

يعود أصل المصطلح إلى بدايات القرن التاسع عشر عندما ظهر التعبير "pulling up by one’s own bootstraps" والذي يشير إلى كناية مفادها أن الشخص حقق نجاحه بنفسه من دون مساعدة خارجية.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!