تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

التقويم الاقتصادي

ما هو التقويم الاقتصادي؟

التقويم الاقتصادي (Economic Calendar): مصطلح يشير إلى التواريخ المجدولة للإصدارات أو الأحداث المهمة التي يمكن أن تؤثر في حركة أسعار الأوراق المالية أو الأسواق ككل.

فهم التقويم الاقتصادي

يعرض التقويم الاقتصادي تواريخ الإصدار المجدولة للمعلومات المتعلقة بالاقتصاد، وتندرج أغلب أحداث التقويم الاقتصادي ضمن إحدى الفئتين: توقعات للأحداث المالية والاقتصادية المستقبلية، أو تقارير عن الأحداث المالية أو الاقتصادية الحاصلة مؤخراً، وتشمل هذه الأحداث التقارير المنتظمة الصادرة عن "الاحتياطي الفيدرالي الأميركي" أو البنوك المركزية الأخرى، ومبيعات المنازل الجديدة، وطلبات إعانة البطالة الأسبوعية، ومؤشر أسعار المستهلك، وتغيرات أسعار الفائدة، ومؤشر مديري المشتريات (PMI)، وتغيرات الناتج المحلي الإجمالي، واستطلاعات الرأي الاقتصادية في أسواق معينة.

يمكن للمستثمرين الحصول على التقويم الاقتصادي مجاناً عبر العديد من المواقع المالية والاقتصادية، ويختلف التقويم من موقع لآخر، إذ يسرد بعضها الأحداث المتعلقة بالولايات المتحدة الأميركية فقط، فيما تتيح مواقع أخرى للمستخدم إنشاء التقويم الاقتصادي الخاص به الذي يسمح بتصفية النتائج حسب الصلة بالأسواق التي يختارها ومساعدته في تقييم تأثير كل حدث وفقاً لمعايير التأهيل المحددة الخاصة به. من الممكن أن يوفر التقويم الاقتصادي أيضاً بعض المعلومات الأساسية عن كل حدث ويقارن أداء السوق الحالي بالقيم المتوقعة.

كيف تحلل التقويم الاقتصادي؟

نظراً لأنه من المعروف أن أنواعاً معينة من الأحداث تؤثر في التجارة بطرق مهمة ويمكن التنبؤ بها، يمكن استخدام طبيعة وتاريخ كل حدث في التقويم الاقتصادي كمؤشر تداول لزيادة إمكانات الربح.

تميل الأحداث الإخبارية المتكررة إلى صنع المؤشرات الأكثر إقناعاً لأن لها تأثيرات يمكن التنبؤ بها في معنويات التداول وحجمه. تشمل الأمثلة تواريخ النشر المجدولة لإحصاءات أو استطلاعات السوق التي تحظى بالتقدير على نطاق واسع، والأحداث المتوقعة مثل القرارات الفيدرالية بشأن أسعار الفائدة والموازين التجارية والتضخم.
على الرغم من أن الأحداث الدولية الأخرى يمكن أن تؤثر في تقلبات السوق، إلا أن التأثير الاقتصادي والجدول الزمني للأحداث الانفرادية أقل تأكيداً وبالتالي يمكن أن يكون تداولها أكثر صعوبة. توفر معظم التقاويم الاقتصادية وصفاً موجزاً ​​لكل حدث وتوفر قيمة لكل من:

  • الرقم "الفعلي" الذي يتتبع حركة السعر الموضوعية التي تحدث بعد الحدث المعني؛
  • الرقم "المتوقع" ويمثل تأثير السوق الإيجابي أو المحلي معبراً عنه بنسبة مئوية أو كقيمة عملة، ويؤثر في معنويات التداول والسلوك الذي يؤدي إلى حدث إخباري؛
  • الرقم "السابق" الذي يشير إلى التغيير المسجل بعد آخر حدث إخباري من هذا النوع.

أهمية التقويم الاقتصادي

يعتمد المتداولون والمستثمرون على التقويم الاقتصادي لتتبّع الأحداث المُحرِّكة للسوق واتخاذ القرارات حول الصفقات وفقاً للإعلان عن حدث ما أو تزايد حجم التداول قبل الإعلان المجدول لهذا الحدث، وإعادة تخصيص محفظة الاستثمار، والتنبيه إلى أنماط الرسوم البيانية والمؤشرات الصادرة عن هذه الأحداث.

يخصص معظم المتداولين تقويماً خاصاً بهم بناءً على الأحداث المرتبطة بفئات الأصول وأنواع الصفقات المفضلة لديهم، على سبيل المثال، يمكن للمتداول إنشاء تقويم اقتصادي حول الإصدارات الرئيسية من المناطق المنتجة للنفط مع تضمين تقرير أداء النفط الأسبوعي الصادر عن "إدارة معلومات الطاقة الأميركية" (Energy Information Administration) وتواريخ التقارير ربع السنوية لشركات قطاع النفط التي يتابعها.

 اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!