تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

التفكير المنظومي

ما التفكير المنظومي؟

التفكير المنظومي (Systems Thinking): نهج شامل لتحليل الأنظمة، يركز على كيفية ترابط الأجزاء المختلفة المكونة للنظام، وآلية عملها بمرور الوقت وفي سياق الأنظمة الأكبر، وهو نهج منضبط لفحص المشكلات على نحو دقيق قبل الشروع في حلها داخل الأنظمة المعقدة.

ظهر مفهوم التفكير المنظومي في عام 1956 عندما أنشأ البروفيسور "جاي فوريستر" (Jay W. Forrester) في كلية سلون للإدارة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، مجموعة الأنظمة الديناميكية التي استخدمت المحاكاة الحاسوبية، والمخططات، والرسوم البيانية المختلفة لتوضيح سلوك النظام والتنبؤ به، وقد طُبق التفكير المنظومي في دراسة النظم الطبية، والسياسية، والاقتصادية، والموارد البشرية، والتعليمية والعديد من المجالات الأخرى.

آلية عمل التفكير المنظومي

ينطوي التفكير المنظومي على الانتقال من مراقبة الأحداث أو البيانات إلى تحديد أنماط السلوك بمرور الوقت، ثم إلى إبراز الهياكل الأساسية التي تقود تلك الأحداث والأنماط، وتحديد غير المفيد منها، لتوسيع الخيارات، وإنشاء حلول فعالة وطويلة الأجل للمشاكل المزمنة.

خطوات التفكير المنظومي

هناك أربع خطوات رئيسية في التفكير المنظومي وهي:

  1. تحديد المشكلة المطروحة.
  2. تشكيل فرضيات محتملة تشرح المشكلة.
  3. اختبار الفرضيات باستخدام النماذج المختلفة.
  4. الإبلاغ عن النتائج وتنفيذ أي تغييرات ضرورية.

أمثلة حياتية على التفكير المنظومي

هناك العديد من الأمثلة الحياتية على التفكير المنظومي في الشركات، ومنها:

  • أدركت كوستكو (Costco) وهي شركة أمريكية متعددة الجنسيات تدير سلسلة من متاجر التجزئة الكبيرة أن سلسلة التوريد من أكبر العوائق التي تحول دون تلبية طلب المستهلكين المتزايد على الأغذية العضوية. لذلك بدأوا الاستثمار في منتجي المنتجات العضوية، ما أدى إلى زيادة رأس مال علاقاتهم مع كل من العملاء والموردين مع تحسين رأس المال الطبيعي.
  • بدأت جوجل كشركة خالية من الوزن، حيث كانت أصولهم الأولية غير ملموسة، ومع توسعهم تحتّم عليهم إنشاء مراكز بيانات ضخمة تستخدم كميات كبيرة من الطاقة. وقد أدى ذلك بهم إلى أن يصبحوا أكبر مستثمر في العالم في مجال الطاقة المتجددة، وتعد هذه الاستثمارات إيجابية لرأس المال الطبيعي وتزيد أيضاً من العلامة التجارية للشركة ورأس مال العلاقات.

التفكير المنظومي في الأعمال

يعد التفكير المنظومي نهجاً فعالاً في إدارة الشركات لأنه يبيّن آلية تفاعل الكيانات المعقدة المختلفة، وتأثيرها في بعضها لتشكل النظام بأكمله، ويتيح تواصل الأقسام أو الفرق المختلفة داخل الشركة، والعمل معاً بأقصى كفاءة تشغيلية لتحقيق الهدف.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!