تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

التفكير المنظومي

ما التفكير المنظومي؟

التفكير المنظومي (Systems Thinking): نهج شامل لتحليل الأنظمة، يركز على كيفية ترابط الأجزاء المختلفة المكونة للنظام، وآلية عملها بمرور الوقت وفي سياق الأنظمة الأكبر، وهو نهج منضبط لفحص المشكلات على نحو دقيق قبل الشروع في حلها داخل الأنظمة المعقدة.

ظهر مفهوم التفكير المنظومي في عام 1956 عندما أنشأ البروفيسور "جاي فوريستر" (Jay W. Forrester) في كلية سلون للإدارة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، مجموعة الأنظمة الديناميكية التي استخدمت المحاكاة الحاسوبية، والمخططات، والرسوم البيانية المختلفة لتوضيح سلوك النظام والتنبؤ به، وقد طُبق التفكير المنظومي في دراسة النظم الطبية، والسياسية، والاقتصادية، والموارد البشرية، والتعليمية والعديد من المجالات الأخرى.

آلية عمل التفكير المنظومي

ينطوي التفكير المنظومي على الانتقال من مراقبة الأحداث أو البيانات إلى تحديد أنماط السلوك بمرور الوقت، ثم إلى إبراز الهياكل الأساسية التي تقود تلك الأحداث والأنماط، وتحديد غير المفيد منها، لتوسيع الخيارات، وإنشاء حلول فعالة وطويلة الأجل للمشاكل المزمنة.

التفكير المنظومي في الأعمال

يعد التفكير المنظومي نهجاً فعالاً في إدارة المؤسسات لأنه يبيّن آلية تفاعل الكيانات المعقدة المختلفة، وتأثيرها في بعضها لتشكل النظام بأكمله، ويتيح تواصل الأقسام أو الفرق المختلفة داخل الشركة، والعمل معاً بأقصى كفاءة تشغيلية لتحقيق الهدف.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!