تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

التعهيد

ما هو التعهيد؟

التعهيد (Outsourcing): يسمى أيضاً "التعاقد الخارجي" اتفاق بين طرفين يقوم بموجبه الطرف الثاني بأي أنشطة (تصنيع منتجات – تقديم خدمات) للطرف الأول يمكن أن يقوم بها بنفسه.

لقد أصبح التعهيد رسمياً من الاستراتيجيات التي تلجأ إليها الشركات منذ العام 1989، عندما بدأت دور النشر بشراء خدمات التنضيد والطباعة من الجهات الخارجية.

تلجأ الشركات إلى التعهيد لعدة أسباب أبرزها: خفض التكاليف والوقت والمخاطر وتحسين الجودة من خلال التركيز على الأنشطة الرئيسية والحصول على خبرات ومعارف لا تتوفر في السوق المحلي وإدارة الموارد للاستخدام الأمثل.
ومن سلبيات التعهيد: أنه يتطلب المزيد من العمل والتكاليف والإجراءات القانونية لتوقيع العقود، كما أنه يشجع البطالة في السوق المحلي من خلال خلق فرص العمل في الخارج، ويعرّض العمليات لإفشاء الأسرار التجارية والتسريبات نظراً للتعامل مع جهات خارجية في مراحل صنع المنتج أو تقديم الخدمة.

من أشهر أمثلة التعهيد اليوم ما تقوم به شركة آبل، حيث تطور أجهزتها وتصممها وتدير العلامة التجارية وتعهد مهمة التصنيع الفعلي للأجهزة للشركات الصينية مثل فوكسكون.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!