facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

التسويق غير التقليدي

التسويق غير التقليدي (Non-Traditional Marketing): هي كافة الاستراتيجيات التسويقية التي تعتمد على الطرق الحديثة والمبتكرة، بعيداً عن الأساليب التقليدية التي كانت متبعة منذ القرن التاسع عشر كالإعلانات في الصحف.

يهدف التسويق غير التقليدي إلى تقديم تجربة إعلانات مبتكرة تثير انتباه واهتمام الزبون من خلال مجموعة من الممارسات الإبداعية غير المتوقعة. على سبيل المثال تعرض الإعلانات في أماكن غير متوقعة، أو تعرضها بطرق غير متوقعة، في محاولة لجذب انتباه الزبون وإثارة اهتمامه، مثل التسويق الهجومي الذي يعتمد على أدوات بسيطة لكن لايمكن تجاهلها.

عادة ما تكون الإعلانات التقليدية مكلفة للغاية، كالإعلانات في الصحف التي تنشر على مستوى البلد، في حين أن الشركة أو المتجر يهمه نطاق محلي ضيق، يكفيه حملة إعلانات طرقية منفذة بدقة في الشوارع المحيطة به. يحقق الإعلان غير التقليدي عائد مجزي على الاستثمارات فيه.

تتصف الحملات التسويقية غير التقليدية أنها غير متوقعة وملفتة للانتباه ولايمكن التنبؤ بمسارها، وهو ما يصعب على الشركة الحكم بدقة إن كانت فعالة أم لا نظراً لأنها تعتمد على أدوات وطرق خارج نطاق سيطرتها.

وفي بعض الأحيان تحمل معها مخاطرة الإضرار بصورة الشركة وسمعتها في حال تم تنفيذها بشكل خاطئ.

هناك مجموعة واسعة من أنواع التسويق غير التقليدي مثل التسويق الهجومي كما وضعت صور لشخصية هومر من المسلسل الكرتوني سيمبسونز (Simpsons) عند السلالم المتحركة في بعض المتاجر الكبرى وهو مكان غير متوقع. و التسويق الطرقي بوضع مجسمات ضخمة للعلامة التجارية أو شخصية معينة لايمكن تجاهلها. والتسويق بجلسات الفيديو التثقيفي والذي يقدم المعرفة وليس فقط الترويج، والتسويق عبر إطلاق النكتة والجولات التعريفية في المصانع الذي يرفع الثقة أو حتى تموضع المنتجات والعلامات التجارية في الأفلام والمسلسلات وألعاب الفيديو.

لجأت الشركات لاستخدام طرق التسويق غير التقليدي بعد أن أصبحت ثقة الزبائن بالأشكال التقليدية من الإعلانات في أدنى مستوياتها. وبحسب تقرير لمؤسسة الأبحاث نيلسن (Nielsen) فإن كافة الإعلانات التقليدية كالتلفاز والراديو والمجلات حصلت على معيار ثقة أقل من 50% مقارنة بالطرق غير التقليدية كالإعلانات الرقمية والتسويق عبر الشبكات الاجتماعية.

يمكن مقارنة التسويقين التقليدي وغير التقليدي وفق عدة محاور، بداية التسويق التقليدي منضبط للغاية ويتم التحكم بكل تفاصيله ويركز على عناصر المزيج التسويقي الأربعة، كما أنه يستخدم طرق البحث التجريبية ويمكن التنبؤ بنتائجه وتكاليفه ويتم تعريفه بالمؤشرات الديموغرافية للزبائن المحتملين وهو مركّز ومجزء.

أما التسويق غير التقليدي فهو مرن أكثر وغير محدد ويركز على التنفيذ أكثر من التخطيط، كما أنه يخلق الضجة والتأثير بين الناس وعادة أقل تكلفة وحتى يعتمد على أدوات وطرق مجانية في الإعلان وتتسم التكاليف بأنها غير محددة ولايمكن التنبؤ بها، ويشمل كل الزبائن المحتملين ولايميز بينهم بحسب معايير تقسيم وتجزئة ديموغرافية.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!