تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

التسويق الميداني

ما هو التسويق الميداني؟

التسويق الميداني (Field Marketing): جميع الأنشطة والإجراءات التي تؤديها الشركة للتواصل الميداني المباشر مع زبائنها، وذلك عبر الحضور في السوق مباشرة سواء في المتاجر الكبرى من خلال فرق المبيعات، أو عند تقديم المواد الترويجية كالإعلانات الورقية.

يعد هذا التسويق نوعاً من أنواع التسويق المباشر، ويقوم على عمليات توزيع وبيع وترويج المنتجات للزبائن المحتملين في الميدان والأسواق. إلا أنه يتميز عن باقي طرق التسويق المباشر بأنه ينطوي على التواصل الشخصي وجهاً لوجه مع الزبون، عكس باقي الطرق كالتسويق بالبريد أو بالهاتف. ويمكّن هذا الأسلوب التسويقي الشركة من عرض نماذج تجريبية من المنتج وطريقة استخدامه والمنافع التي يقدمها، أو الترويج ضمن المتاجر، أو في الشارع بالقرب من تجمعات الزبائن المحتملين، أو التنسيق مع المتاجر الكبرى لتحسين عملية عرض المنتج في الموقع المناسب، وذلك ضمن قطاع معين داخل المتجر أو حتى ضمن الرف المناسب.

على الرغم من انتشار الإنترنت والتسوق الإلكتروني، لازالت العديد من الشركات تستخدم التسويق الميداني ولا تعتمد حصراً على البيع عبر الإنترنت إلا في حالات محدودة.

مهارات التسويق الميداني

يشمل الترويج لأي منتج أو خدمة أو فكرة امتلاك العديد من المهارات التسويقية والصفات الشخصية المختلفة، ونذكر من أبرزها: 
  • تحليل الجمهور وتحديد تصوراتهم عن المنتج أو الخدمة أو الفكرة التي يروّج لها.
  • تحديد الميزات أو الجوانب الخاصة بالمنتج أو الخدمة التي يجري التسويق لها، والتي من شأنها أن تزيد انجذاب الجمهور.
  • المهارات اللفظية والكتابية والخطابة العامة للتمكن من تقديم عروض أمام عدد كبير من الجمهور في الأماكن العامة.
  • التفكير التحليلي القائم على البحث لتحديد ما يريده الجمهور واحتياجاته، وتغيير المسار بناءً على معلومات جديدة، بالإضافة إلى استخلاص استنتاجات منطقية بناءً على البيانات والمعلومات الأخرى الواردة.
  • الإبداع والقدرة على التفكير خارج الصندوق وطرح أفكار جديدة في كل مرة عند مناشدة العملاء.
  • إدارة الإجهاد والتي تشمل حل المشاكل والتعامل مع التوتر دون ذعر، ومعالجة النقد المطروح حول الحملات التسويقية، والمرونة، وإدارة الوقت.

مهام التسويق الميداني

يعد المسوقون الميدانيون بمثابة صلة الوصل بين المشترين والبائعين، حيث يقدمون معلومات قيمة حول المنتجات والخدمات للمستهلكين، ويعززون العلاقات الإنسانية من خلال التواصل وتوزيع ضمانات التسويق من أجل زيادة المبيعات. وتختلف توصيفات ممثلي التسويق الميداني الوظيفية تبعاً للدور الذي تحدده لهم الشركة بما يتفق مع أهدافها التسويقية، وتتلخص أبرز مهام التسويق الميداني فيما يلي:

  • المساعدة في تطوير حملات فعالة وخلاقة.
  • توليد عملاء جدد من خلال المعارض التجارية، والحملات الترويجية.
  • العمل مع فريق المبيعات لجدولة وإجراء الحملات والمعارض التجارية وأنشطة التسويق الأخرى.
  • تطوير علاقة إيجابية مع العملاء الحاليين لتكرار الأعمال.
  • التواصل وترتيب لقاءات مع العملاء المحتملين على أساس منتظم للحصول على فرص جديدة.4
  • إنشاء تقارير أسبوعية أو شهرية عن حالة أنشطة التسويق الميداني.
  • تعزيز فرص توسيع الأعمال لتجار التجزئة والتجار الآخرين من خلال برامج التسويق الميداني الناجحة.

يمكن استخدام عدة أساليب للتسويق الميداني مثل إنشاء نقطة بيع في أماكن معينة، أو حملات نشر وتوزيع أدوات ومواد ترويجية، أو التواصل والتفاعل مع الجمهور المستهدف. يتميز هذا الأسلوب التسويقي بالتفاعل الكبير والقدرة على التأثير في الجمهور وجمع الآراء والملاحظات منهم.

الفرق بين التسويق الرقمي والتسويق الميداني

توجد فروقات عدة بين كل من التسويق الرقمي والتسويق الميداني؛ يكمن أبرزها في أن التسويق الميداني هو تسويق مباشر يجري وجهاً لوجه مع العملاء، في حين يكون التسويق الرقمي عبر الوسائط الرقمية المختلفة، وفي حين يتطلب التسويق الميداني تدريب الموظفين، يستلزم التسويق الرقمي أفراد مختصين في تحسين محركات البحث، كما يختلف الأمر من حيث الوصول؛ إذ يمتاز التسويق الرقمي بقدرته الأوسع على الوصول إلى الجمهور، على عكس التسويق الميداني الذي يصل إلى عدد محدود من العملاء. ويعد التسويق الميداني عالي التلكفة بالمقارنة مع التسويق الرقمي.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!