التسويق الشامل (Holistic Marketing): الحالة التي تكون فيها كافة أقسام الشركة المختلفة كالتمويل والموارد البشرية والبحث والتطوير تتكامل معاً وتعمل بتعاون وانسجام للتسويق وتحقيق الأهداف البيعية للمنتج.

يعتمد هذا الأسلوب من العمل على رؤية شمولية من كافة الاتجاهات 360 درجة، حيث يمكن لأي قسم أو موظف في الشركة اقتراح الأفكار المتعلقة بشكل مباشر أو غير مباشر بالمشروع لتحسين عمليات التسويق ورفع كفائتها.

ويقوم هذا الأسلوب على إعطاء نفس المقدار من الأهمية لكافة أقسام الشركة التي يمكنها المساهمة بنجاح المنتج وتسويقه، ويعمل كل قسم في تخصصه للوصول للهدف الشامل التسويق.

على سبيل المثال: يحصل قسم البحث والتطوير على مقترحات رجال المبيعات حول مزايا مطلوبة أو غير مرغوبة بالمنتج لإجراء التعديلات عليها، بدوره يقوم فريق البحث بالحصول على موافقة القسم المالي لرصد الميزانية اللازمة له، كما أن قسم الموارد البشرية مسؤول عن استقطاب وتعيين وتدريب موظفي فريقي المبيعات والتسويق.

هناك أربعة مكونات رئيسية تصف نظام التسويق الشامل، وهي:

  1. التسويق بالعلاقات: تأسيس علاقة قوية وطويلة مع كافة الأشخاص المساهمين بنجاح المشروع.
  2. التسويق المتكامل: كيفية انسجام مكونات المزيج التسويقي لإيصال الرسالة للزبون المحتمل.
  3. التسويق الداخلي: غرس قيم الشركة في كافة موظفيها بدءاً من التوظيف والتدريب والتحفيز لخدمة الزبون بصورة صحيحة.
  4. التسويق بالأداء: تبرير الوقت والجهد المبذول في أنشطة التسويق مقابل العوائد المتحققة منها وتأثيرها على الشركة.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!