تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

التخطيط الوظيفي

ما هو التخطيط الوظيفي؟

التخطيط الوظيفي (Career Planning): هو الاستراتيجية التي تجمع بين احتياجات الشركة وأهدافها، ورغبة الموظفين في تطوير ذاتهم، وتتضمن تحديد الأهداف المهنية وسبل تحقيقها، واستعراض الفرص المتاحة والتحديات.

خطوات التحليل الوظيفي

يمر التحليل الوظيفي بعدة مراحل، هي:

  • التحليل الذاتي: هي أول وأهم مراحل التخطيط الوظيفي، وتشمل تقييم الفرد لذاته وتحديد نقاط قوته وقدراته ومعرفة تفضيلاته الشخصية، بما يساعده على اتخاذ قرار مهني صائب حول الوظيفة التي تناسب اهتماماته وتوجهاته.
  • تحليل الفرص: بمجرد تحديد الاختيار الوظيفي، يحتاج الفرد إلى تحليل الفرص المتاحة.
  • تحديد الأهداف: وتشمل تحديد أهداف وظيفية واقعية قصيرة وطويلة الأجل، تناسب خبرات الفرد العملية والأكاديمية، ما يساعد على تحديد أفضل الطرق لتحقيق تلك الأهداف.
  • الخيارات الأكاديمية والمهنية: تتطلب هذه المرحلة معرفة الفرد للمؤهلات العلمية والعملية والدورات التدريبية اللازمة لاكتساب المهارات التي تؤهله للوصول إلى الوظيفة المطلوبة.
  • خطة العمل: في هذه المرحلة يحتاج الفرد إلى استعراض القطاعات والشركات المرتبطة بمجال الوظيفة المرغوبة، وتحديد عدد سنوات العمل في شركة محددة من أجل تحقيق أهدافه المهنية.

أهمية التخطيط الوظيفي

يعد التخطيط الوظيفي ضرورياً لإنشاء مسار مفصل لحياتك المهنية المستقبلية، وفيما يلي بعض فوائده:

  • يمكن من خلال تحديد نقاط قوتك أن تبحث عن الفرص المناسبة في المجال الذي تختاره، على سبيل المثال، إذا كنت جيداً في التكنولوجيا فيمكن أن تكون مهنة تطوير البرامج، أو تحليل البيانات، أو التسويق الإلكتروني خياراً مناسباً.
  • يمكن أن يساعدك التخطيط الوظيفي في تحقيق الأمان الوظيفي، والتخفيف من المخاطر المالية وحالات عدم اليقين المستقبلية والقلق من أي سيناريوهات أخرى غير متوقعة. 
  • يُمكّنك التخطيط الوظيفي من البقاء متزامناً مع اتجاهات الوظائف ومتطلبات السوق الجديدة، ما يساعدك في مواجهة احتمالات الصعوبات المالية أو نقص الفرص.

  اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!