البيئة التسويقية (Marketing Environment): العناصر الداخلية والخارجية التي تؤثر في أنشطة الشركة التسويقية. تضم العناصر الداخلية (الموظفين، الزبائن، الموزعين، نقاط البيع ..إلخ)، في حين تضم العناصر الخارجية (السياسات والقوانين، العوامل الاجتماعية، المتغيرات التقنية، المؤثرات الاقتصادية..إلخ).

بعض العوامل المذكورة يمكن للشركة التحكم بها والتأثير فيها، لكن بعضها خارج نطاق سيطرتها ويجب عليها تغيير أنشطتها وفقها. وتأتي أهمية فهم البيئة التسويقية حتى تتمكن الشركة من التغلب على الآثار السلبية الناجمة عنها وتخفيف أو إزالة أثرها على الشركة.

عند التعرف على العوامل المؤثرة في البيئة التسويقية يمكن تحديد الاتجاهات والمتغيرات بما تشمله من فرص متاحة لاستغلالها وتهديدات لتجنبها (بيئة خارجية)، ونقاط قوة لتعزيزها ونقاط ضعف لإصلاحها (بيئة داخلية).

ويمكن رصد عدة أنماط من البيئات التسويقية من حيث مؤشر التغير فيها مثل البيئة المستقرة، بطيئة التطور، العشوائية، المضطربة.

كما يمكن تقسيم البيئة التسويقية إلى:

1- البيئة الداخلية: هي العوامل التي تقع ضمن نطاق سيطرة الشركة وتؤثر في عملياتها مثل (الموظفين – المخزون – التمويل – النقل والتوزيع – سياسة الشركة).

2- البيئة المصغرة: وهي العناصر المرتبطة بشكل وثيق بعمليات الشركة مثل (الموظفين – الموردين – الموزعين – المتاجر – المنافسين – الحكومة – الرأي العام).

3- البيئة الأوسع: وهي العناصر غير المرتبطة بالعمليات مباشرة وتؤثر على كل الشركات في المجتمع مثل (السياسة، القوانين والتشريعات، العوامل الاجتماعية، العوامل الاقتصادية، العوامل التقنية).

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!