البدعة الإدارية Management Fad

ما البدعة الإدارية؟

البدعة الإدارية (Management Fad): تسمى أيضاً “موضة إدارية” (Management Fashion)، وهي منهجيات إدارية تنطوي على فلسفة أو استراتيجية قصيرة الأمد، نشأ معظمها في الشركات الناشئة الواقعة في “وادي السيليكون”.

تُظهِر البدع الإدارية تحولات كبيرة في أساليب الإدارة، وتُستخدم على نطاق واسع لأنها تساهم في كفاءة الإنتاجية، وتشمل طرق إعادة هيكلة النظام الرئيسي، مثل إدارة الجودة الشاملة وإعادة الهندسة، بالإضافة إلى تقنيات إحداث التغييرات في الأنشطة المحددة، مثل استراتيجية  6 سيغما وتحليل المسار الحرج.

ترتبط البدع الإدارية بسرعة الصدارة كصيحة أو موضة سائدة، بجانب التسويق المتميز الذي يساعد على خلق الاهتمام بها، لكنها تفتقر في الغالب إلى القدرة على البقاء، ويُتوقع اختفائها بسرعة. إذ يروج البعض لها على أنها طرق وأساليب سحرية يمكن تقديمها إلى أي شركة لتغيير طريقة سير العمل بنجاح أو لاكتساب ميزة تنافسية، لكن المفارقة أن الكثير من البدع الإدارية تقدم وعود براقة بجعل العمل يسير بطريقة أفضل، غير إن بعضها قد تضر أكثر مما تنفع، وقد تكون أحد أكبر الأسباب التي تجعل مكان العمل بائساً.

أبرز البدع الإدارية

  • الإدارة بالأهداف (Management By Objectives. MBO): نظام إداري يهدف إلى تحسين أداء الشركة من خلال تحديد الأهداف التي يتفق عليها كل من المدراء والموظفين بشكل واضح ومفصل. وفقاً لهذا النظام، فإن الوصول إلى اتفاق على تحديد الأهداف وخطط العمل يشجع على المشاركة والالتزام والاندماج بين الموظفين، بالإضافة إلى مواءمة الأهداف لرسالة الشركة. 
  • حلقات الجودة (Quality Circles): إحدى نظريات الجودة الشاملة اليابانية التي تقوم على تشكيل فرق عمل من 6 إلى 12 موظفاً يعملون بنفس الأعمال أو مهام متشابهة لحل مشكلة معينة. يلتقي أعضاء حلقة الجودة تحت إشراف مدير الحلقة دورياً لتحسين الجودة وزيادة الإنتاجية من خلال اتباع منهجية محددة.
  • إدارة الجودة الشاملة (Total Quality Management. TQM): عملية مستمرة لاكتشاف وتقليص أو القضاء على الأخطاء في التصنيع وإنتاج وتقديم الخدمات، وتبسيط إدارة سلسلة التوريد، وتحسين تجربة العملاء، وضمان أن يكون الموظفون على مستوى السرعة المطلوبة في التدريب والممارسات الإدارية.
  • فريق العمل الموجه ذاتياً (Self-directed Work Team): يُسمى أيضاً “فريق العمل الذاتي الإدارة”، وهو مصطلح يعكس أحد أساليب الإدارة التي يُدار من خلالها فريق العمل من داخل الفريق ومن طرف أعضائه، فهو الفريق الذي يتحمل فيه الأعضاء المسؤولية الكاملة عن سيرورة العمل، ويقوم هذا النوع من فرق العمل بتنفيذ مجموعة محددة من المهام المترابطة، ويتمتع باستقلالية عالية في اتخاذ القرارات بالإضافة إلى تحمل المسؤولية الجماعية عن النجاح أو الفشل في تحقيق الأهداف. 
  • التدريب على الإحساس بالأخرين (Sensitivity Training): يركّز هذا النوع من التدريب على جعل الموظفين أكثر وعياً بأهدافهم وتحيزاتهم وبالتالي تعزيز وعيهم بمواقفهم وسلوكهم تجاه الآخرين.

 

اقرأ أيضاً:

Content is protected !!