تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

الاستحواذ العكسي

الاستحواذ العكسي (Reverse Acquisition): استحواذ تقوم به شركة خاصة على شركة متداولة أو مملوكة ملكية عامة وتنقل إدارتها لهذه الأخيرة، مما يؤدي إلى ظهور كيان جديد مشترك يتم تداول أسهمه في البورصة، وبذلك يستخدم الاستحواذ العكسي لتحويل شركة خاصة إلى شركة مملوكة ملكية عامة بدون الحاجة إلى خوض العملية الطويلة للتسجيل في سوق الأوراق المالية. ويمكن أن تقوم الشركة الخاصة بشراء أكثر من 50% من الأسهم المتداولة للشركة العامة بعد تنفيذ الاستحواذ. ويتضمن الاستحواذ العكسي أيضاً إعادة تسمية الشركة المملوكة ملكية عامة ويسمح ذلك للشركات الخاصة أن تصبح متداولة مع تجنب المتطلبات التنظيمية والمالية المصاحبة للاكتتاب أو الطرح العام الأولي. وحتى يتم الاستحواذ العكسي بسهولة فإنه لابد من أن تكون الشركة المتداولة بشكلٍ عام شركة منعدمة أو محدودة النشاط ذات هيكل تنظيمي فقط، وعندئذٍ يمكن دمج منتج الشركة الخاصة مع الهيكل التنظيمي للشركة العامة. وتتولى إدارة الشركة الخاصة السابقة الكيان المندمج الجديد وتصدر جميع الإيداعات العامة المتوقعة من هذا الكيان المتداول بشكلٍ عام. 

إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

من مزايا الاستحواذ العكسي أيضاً أنه أقل تكلفة، وأكثر توفيراً للوقت، كما أنه طريقة مضمونة لتحوُّل الشركة إلى ملكية عامة، ويمكن استخدامه للدخول إلى سوق أجنبية، ومن عيوبه عدم ضمان توفر السيولة المطلوبة له، كما أنه قد يكون من الصعب بيع أسهم الكيان الجديد الناتج عنه.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!