الإغلاق المعرفي Cognitive Closure

ما تعريف الإغلاق المعرفي ؟

الإغلاق المعرفي (Cognitive Closure): مصطلح صاغه عالم النفس الاجتماعي آري كروغلانسكي (Arie Kruglanski)؛ وهو الميل البشري إلى النفور من الغموض والرغبة في الحصول على إجابات حازمة لسؤال يدور في الذهن.

قد يقع البعض في الأخطاء بسبب الميل إلى تحقيق الإغلاق المعرفي متصورين أن ذلك يعود عليهم بفوائد، إذ يرى البعض أن الحصول على الإجابات الحازمة لأي موضوع تعزز القدرة على التنبؤ في المجال أو تشكل أساساً للأعمال اللاحقة في المجال نفسه، كما أن البعض يعتقد بأن الإغلاق المعرفي يساعدهم على تلافي أي خسائر قد تنشأ عن عدم الحصول على إجابة قطعية لأمر والتأخر في اتخاذ قرار بخصوصه.

سلبيات الإغلاق المعرفي وإيجابياته

يسبب الإلحاح في السعي لتحقيق الإغلاق المعرفي تغييرات في المزاج، وتحيزاً في الخيارات، وتغير التفضيلات وذلك بسبب الرغبة في الحصول على الإجابات في أسرع وقت ممكن. كما أن الإغلاق المعرفي يدفع الأفراد إلى إطلاق أحكام استباقية وعدم إجراء عملية بحث شاملة ووافية ويصبحون أكثر عرضة للوقوع في فخ انحياز الارتساء أو التحيز للتشابه.

مقالات قد تهمك:

مثال على الإغلاق المعرفي

على سبيل المثال، قد يتعرض موظف لمعاملة سيئة من مديره السابق في العمل ما يجعله يبقى في دوامة تنطوي على الغضب من مديره السابق ورغبته في معرفة سبب تصرفه معه هكذا، وذلك نتيجة لما يسمى بالإغلاق المعرفي.

عوامل تؤثر على الإغلاق المعرفي

تحفز بعض العوامل الميل لتحقيق الإغلاق المعرفي ومن تلك العوامل الآتي:

  • ضيق الوقت المتاح أمام الموظف للبحث عن إجابة.
  • الشعور بالإرهاق والرغبة في الانتهاء من البحث بأسرع وقت.
  • كثافة المعلومات التي تخلق شعوراً لدى الموظف بأن سيلاً من المعلومات يجتاح عقله.

مراحل الإغلاق المعرفي

ينقسم الإغلاق المعرفي إلى مرحلتين هما:

  • مرحلة الاستيلاء (Seizing): وفي هذه المرحلة تستولي على الفرد رغبة عارمة بالوصول إلى الإجابة.
  • مرحلة التجميد (Freezing): وهي مرحلة البقاء عند المعلومات التي توافق وجهة النظر وتدعمها.

تلافي الإغلاق المعرفي

بشكل عام يمكن تلافي الوقوع في الأخطاء الناشئة عن الميل نحو الإغلاق المعرفي من خلال اتباع بعض الأساليب، ففي المثال تعرض موظف لتعامل مسيء من مديره السابق ورغبته في معرفة سبب تصرفه معه هكذا، يقترح مقال “كيف تتعافى من مكان العمل المؤذي؟” المنشور في هارفارد بزنس ريفيو أن يكتب الموظف رسالة إلى نفسه في الماضي، يعترف أنه بذل قصارى جهده باستخدام الأدوات والمعرفة والخبرة التي كان يمتلكها في ذلك الوقت، إذ ثَبُتَ أن هذا التمرين فعال للتعافي الذاتي. ومن الطرق الأخرى كتابة رسالة “وداع” (دون إرسالها)، أو أرشفة ملفات العمل أو حذفها، أو تقطيع المستندات القديمة.

اقرأ أيضاً: