تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

اقتصاد ريعي

ما هو الاقتصاد الريعي؟

اقتصاد ريعي (Economic Rent): هو عبارة عن نمط أو نظام اقتصادي يعتمد مصدراً واحداً للدخل، وغالباً ما يكون هذا المصدر طبيعياً، مثل المعادن والمياه والنفط والغاز، لكنه لا يتوقف عند هذه الموارد. وبحسب بعض الاقتصاديين، فإنه نظام اقتصادي استثنائي لا يدوم طويلًا، لأنه مرتبط بالموارد الطبيعية التي من المحتمل أن تنفَذ، لأنه لا يعتمد على رأس مال بشري قادر على الابتكار، وبحسب بعض المصادر، فإن الاقتصاد الريعي يجعل الدولة محتكرة للموارد الطبيعية. 

كان العالم الاقتصادي الإنجليزي آدم سميث أول من استخدم مصطلح الاقتصاد الريعي باعتباره شكلاً من أشكال المردود المالي، وذلك في كتابه ثروة الأمم (The Wealth of Nations)، أما كارل ماركس، فكان أول من استعمله كنمط اقتصادي وذلك في كتابه رأس المال. 

في العلوم السياسية ونظرية العلاقات الدولية، تعتبر الدولة الريعية هي الدولة التي تستمد كل أو جزء كبير من إيراداتها الوطنية من بيع أو تأجير مواردها الأصلية للعملاء الخارجيين. 

يعتمد الريع في العالم العربي على النفط على نحو رئيسي، بالإضافة إلى التحويلات المالية للمهاجرين في الدول النفطية، ولم تظهر الدول الريعية في العالم العربي إلا في الجزء الثاني من القرن العشرين، أي بعد ظهور الدول النفطية العربية.

خصائص الاقتصاد الريعي

يمتلك الاقتصاد الريعي خصائص مميزة، ومن أبرزها:

  • اعتماد الدولة التي تتبنى هذا النظام الاقتصادي على مصدر واحد للدخل بطريقة مبالغ فيها.
  • ضعف الإنتاج المحلي نتيجة عدم اهتمام الدولة بتطوير وتحسين المهارات والقدرات المحلية.
  • مشاركة نسبة صغيرة من السكان في توليد الدخل، نتيجة تأجير الدولة للموارد الأصلية لعملاء خارجيين.

أنواع الاقتصاد الريعي

الاقتصاد الريعي نوعان، داخلي وخارجي:

  • الداخلي: تتنوع مصادره بين ريع الخدمات الخاصة بنشاطات الدول وريع المضاربات المالية وريع المضاربات العقارية وريع الخدمات.
  • الخارجي: تتنوع مصادره، بين ريع الغاز والنفط وريع المعادن وريع السياحة وريع التحويلات المالية الخارجية وريع المساعدات الخارجية.

سلبيات الاقتصاد الريعي

من أبرز السلبيات المرتبطة بهذا النوع من الاقتصاد:

  • تحول المجتمع إلى النمط الاستهلاكي والاعتماد على الاستيراد الخارجي.
  • ارتفاع معدلات البطالة نتيجة عدم قدرة الاقتصاد على رفع الإنتاج المحلي.
  • خطورة احتمالية فقدان الموارد الطبيعية في أي وقت والتسبب بشلل في الاقتصاد.
  • تمركز الثروة الريعية بين أيدي السلطة الحاكمة، وعدم العدالة في توزيعها.

الفرق بين الاقتصاد الريعي والاقتصاد المنتج

يعتمد الاقتصاد الريعي على مصدر ثروة طبيعي غير مُستدام، وتستحوذ عليه السلطة المتحكمة فيه، وتحتكر بيعه، أما الاقتصاد المنتج فيعتمد على عوائد استثمارية ثابتة، ويسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي للدولة، وتحويل الدولة من دولة مستهلكة إلى دولة منتجة، ويؤمن فرص عمل للشباب.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!