تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

اقتصاد المعرفة

ما هو اقتصاد المعرفة؟

اقتصاد المعرفة (Knowledge Economy): هو الاقتصاد القائم على المعلومات والتقنية والابتكار بدلاً من عناصر الإنتاج التقليدية كالأرض والعمل.

ظهر مفهوم اقتصاد المعرفة لأول مرة في كتاب المدير الفعال (The Effective Executive) للمؤلف الشهير بيتر دراكر (Peter Drucker) وذلك عام 1966.

خصائص اقتصاد المعرفة

يمتاز اقتصاد المعرفة بمجموعة من الخصائص أهمها أن للابتكار والإبداع دور رئيس في النمو الاقتصادي، وهذا الابتكار لن يحدث من دون البحث العلمي وتطور التعليم الذي يرفع من التنافسية والإنتاجية عبر دمج التكنولوجيا الحديثة بالعمل وتطوير أساليب العمل التقليدي من خلال توسعته المجال لزيادة أتمتة عمليات الإنتاج ما يؤدي إلى تغييرات سريعة في سوق العمل.

إن اقتصاد المعرفة تدفعه العولمة نظراً لانفتاح الأسواق الدولية على بعضها وظهور الشركات متعددة الجنسيات وعابرة القومية. أصبحت المعرفة تساهم بجزء كبير من النمو الاقتصادي، لذا أصبحت الدول تنشئ المزيد من مراكز البحث والتطوير لأنها دافع الاقتصاد.

أصبح رأس المال الفكري محور اقتصاد المعرفة بدلاً من عناصر الإنتاج التقليدية المتمثلة بالأرض والعمالة ورأس المال المادي، حيث تعد المعرفة مورداً غير محدود ويمكن مشاركتها دون فقدانها، في حين أنه يعزز المعرفة العامة وينمّي الطلب على العمالة الماهرة والشهادات الجامعية. وكل هذه الخصائص يجب أن تقوم على بنية تحتية تقنية متينة من شبكات الاتصالات وتبادل المعطيات.

أهمية اقتصاد المعرفة

تكمن أهمية اقتصاد المعرفة فيما يلي:

  • يساعد الشركات على أن تكون أكثر كفاءة وديناميكية وابتكاراً.
  • يتيح ابتكار المنتج وتخصيصه.
  • يعزز توزيع المعرفة والاستفادة من ممارسات العمل الجديدة.
  • يعطي دور أكبر لرأس المال البشري، إذ تحتاج الشركات إلى جذب واستبقاء العمال المتكيفين مع النمط الجديد للاقتصاد.

فوائد اقتصاد المعرفة

يمكن أن يساعد اقتصاد المعرفة الأعمال على أن تكون أكثر كفاءة وديناميكية وابتكاراً، كما يعطي دوراً أكبر لرأس المال البشري؛ حيث تحتاج الشركات إلى جذب واستبقاء العمال المتكيفين مع النمط الجديد للاقتصاد، وتوفير مستويات عالية من الانتاجية. كما أنه يعزز توزيع المعرفة والاستفادة من ممارسات العمل الجديدة من خلال الشبكات التعاونية.

الفرق بين اقتصاد المعرفة والاقتصاد القائم على المعرفة

لا يوجد فرق بين هذين المصطلحين، إذ يشيران إلى المعنى ذاته.

متطلبات اقتصاد المعرفة

يعتمد اقتصاد المعرفة على العمالة الماهرة والتعليم، وشبكات الاتصالات القوية، والهياكل المؤسسية التي تحفز الابتكار، وتتلخص أبرز المتطلبات الأساسية لاقتصاد المعرفة فيما يلي:

  • توفير بنية تحتية مناسبة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
  • تطوير الأنظمة والقوانين الخاصة بالدولة لتناسب متطلبات بناء اقتصاد المعرفة.
  • إعادة هيكلة الإنفاق العام وترشيده، وزيادة مخصصات الإنفاق لتعزيز المعرفة خلال المراحل الدراسية المختلفة.
  • خلق وتطوير رأس مال بشري بإمكانيات عالية.
  • نشر ثقافة مجتمعية مشجعة للإبداع وداعمة للبحث والتطوير، وتوفير مناخ مناسب للمعرفة.

أمثلة على اقتصاد المعرفة

يمكن رؤية العديد من الأمثلة في الحياة على تأثير اقتصاد المعرفة في مختلف القطاعات، مثل:

  • صناعة السيارات؛ من خلال الاعتماد على الأتمتة، واستخدام أنظمة إدارة المخزون في الوقت المناسب، والدفع نحو تطوير سيارات بدون سائق.
  • صناعة الرعاية الصحية؛ عبر البحث السريع وتطوير الأدوية الجديدة، واستخدام الأدوات الجراحية ثلاثية الأبعاد والروبوتية، وانتشار خدمات التطبيب عن بعد.
  • صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات؛ من خلال زيادة الاستخدام الفعال للمعلومات عن طريق ربط مرافق تخزين البيانات، مثل خوادم الكمبيوتر، بوسائل نقل المعلومات، مثل الهواتف المحمولة.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!