استراحة استباقية Proactive Rest

ما هي الاستراحة الاستباقية؟

الاستراحة الاستباقية (Proactive Rest): مصطلح يشير إلى فترة الراحة التي تمنحها الشركات للموظفين تلافياً لإصابتهم بالإرهاق والتوتر والقلق.

تأخذ الاستراحة الاستباقية عدة أشكال، منها:

  • إجازة مدفوعة الأجر قبل فترات العمل المتعبة.
  • تحديد أيام خالية من الاجتماعات.
  • تخصيص أوقات للرفاهة.
  • إدراج الإجازة المدفوعة الأجر للفريق.

مثال على الاستراحة الاستباقية 

من أمثلة الاستراحة الاستباقية المبادرة التي أقدمت عليها شركة ويكفت (Wakefit) المتخصصة بصناعة الأثاث التي تتخذ من الهند مقراً لها، إذ حددت نصف ساعة بين الـ 2 والـ2:30 ظهراً موعداً للقيلولة لا يجوز القيام خلاله بأي عمل.

فوائد الاستراحة الاستباقية

تتمثل فوائد الاستراحة الاستباقية في أنها تساعد الموظفين في الحفاظ على مرونتهم العاطفية وأدائهم العالي، بدلاً من تقديم فترات الاستراحة على اعتبارها حلاً للتعافي بعد تدهور المرونة العاطفية والأداء. كما أنها تساعد على تخفيف شعورهم بالإحباط وارتكاب الأخطاء أو الإصابة بالاحتراق الوظيفي

ويؤكد استطلاع أجرته شركة غارتنر (Gartner) في يوليو/تموز 2022 أهمية تبني الشركات للاستراحة الاستباقية، إذ أظهر الاستطلاع أن الشركات التي تبنت هذا النهج سجلت نسبة بلغت 2% من الموظفين الذين يشعرون بالإرهاق، في المقابل فإن الشركات التي لم تتبعه كانت نسبة الموظفين الذين شعروا فيها بالإرهاق 22%.

تعد الاستراحة الاستباقية بمثابة طريقة لتجديد طاقة الموظفين ويمكن للقادة اتباع مجموعة من الطرق الأخرى طرحها مقال "6 مصادر لتجديد طاقة الموظفين" المنشور في هارفارد بزنس ريفيو وهي:

  • عقد محادثات مهنية موجّهة بالهدف؛ فقد زادت رغبة الموظفين في معرفة أنهم يسيرون في درب النمو وأن فرص إحداث تأثيرات عظيمة تنتظرهم.
  • ابتكار طقوس جماعية تعزز الاهتمام المتبادل والإحساس بالانتماء.
  • بناء مجموعة من العلاقات المتنوعة؛ على سبيل المثال طرح برنامج ينطوي على عقد جلسات توجيه أسبوعية بين الموظفين في مختلف الإدارات في المؤسسة بهدف تعزيز الروابط بينهم.
  • منح الموظفين الأمان في التعبير عن مشاعرهم.
  • ترتيب الأولويات بدلاً من تعزيز الشعور برُهاب الإنتاجية.
  • مراقبة علامات النمو والتدخّل عندما يتراجع الأداء.

تُعد الاستراحة الاستباقية أحد اتجاهات سوق العمل لعام 2023، وبحسب مقال "9 توجهات ستغيّر طبيعة العمل في عام 2023 وما بعده" المنشور في هارفارد بزنس ريفيو يوجد بعض الاتجاهات الأخرى منها:

  • توفير فرص لخوض نقاشات تهدف إلى معالجة التحديات والمواضيع الشائكة من دون إطلاق الأحكام أو تحميل المشاركين أي تبعات سلبية. 
  • توفير مستشارين مختصين في التعامل مع الصدمات من أجل تدريب المدراء وتوجيههم فيما يتعلق بالتعامل مع نزاعات مكان العمل وإجراء المحادثات الصعبة مع الموظفين.
  • إنشاء مساحات آمنة لمجموعات محددة من الموظفين بناءً على سماتهم السكانية الأساسية (مثل النوع الاجتماعي والانتماء العرقي) من أجل العمل بصورة استباقية على تمييز المشكلات ومعالجتها.
  • تصميم أساليب التواصل والحوافز الملائمة لتشجيع الموظفين على بناء التحالفات من خلال تمييز الزملاء المتحالفين مثلاً وتقديرهم وتسليط الضوء عليهم عبر المنصات الداخلية ومواقع الشركة الإلكترونية.
  • تحسين مهارات الموظفين من خلال توجيهات إرشادية محددة تتيح إنشاء التحالفات بتوضيح سبل تعزيز أهداف التنوع والمساواة والشمول تحديداً عن طريق الإجراءات التي يتخذونها لرفع قدراتهم المهنية.

اقرأ أيضاً: