اتفاقية بريتون وودز (Bretton Woods Agreement): هي اتفاقية بين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة من أجل إنشاء نظام أسعار صرف العملات الخاصة بالدول المتقدمة، حيث أصبحت عملة الدولار الأميركي بموجبها عملة الاحتياطي الدولي. نتج عن مؤتمر بريتون وودز إنشاء البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والاتفاقية العامة للتعرفة الجمركية والتجارة (الجات).

ويعتبر نظام ثبات أسعار الصرف مرتكز الاتفاقية والتي تقوم على أساس "قاعدة الصرف بالدولار الذهبي"، وبذلك تحول الدولار من عملة محلية إلى دولية. وكان على كل دولة عضو في صندوق النقد الدولي تحديد قيمة تبادل عملتها المحلية بالنسبة للذهب أو الدولار الأميركي على أساس الوزن والعيار وفق تاريخ 1 يوليو/تموز 1944. وحددت قيمة 1 دولار بمقدار 0.88671 غرام من الذهب الصافي.

التزمت الولايات المتحدة بتبديل الدولارات الموجودة لدى المصارف المركزية الأخرى بالذهب على أساس سعر محدد وثابت وهو كل 1 أونصة ذهب تساوي 35 دولاراً. وسمح صندوق النقد الدولي بتقلبات أسعار صرف الدول الأعضاء ضمن هامش حركة 1% صعوداً ونزولاً قبل أن يتدخل المصرف المركزي عبر عمليات السوق المفتوحة لإعادة السعر للهامش المسموح به.

وسمح صندوق النقد الدولي بتغيير قيمة عملاتها بنسبة 10% كحد أقصى من سعر التعادل الأساسي.

وضعت الاتفاقية خلال الفترة الواقعة ما بين 1 إلى 22 يوليو/تموز عام 1944 في غابات بريتون في نيوهامبشاير بالولايات المتحدة وحضر المؤتمر 44 دولة عضو في الأمم المتحدة مثلها 730 موفداً.

استمر العمل بالاتفاقية حتى 15 أغسطس/آب 1971 عندما أعلن الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون بإيقاف تبديل الدولار إلى ذهب وهو ما عرف لاحقاً باسم "صدمة نيكسون".

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!